بعد المواطن العُمانيّ .. السعودية تعتقل ثاني مواطن قطري وتدرجه على قائمتها لـِ”الإرهاب”!

2

أدرجت وزارة الداخلية ، مواطناً قطرياً، إلى قوائمها لـ””، في آخر أيام شهر رمضان المبارك، ليصبح ثاني موقوف قطريّ يجري إدراجه على القائمة.

 

وبحسب ما نشرت صحيفة “الوطن” السعودية، الأربعاء، فإنّ المواطن القطريّ  “لا يزال رهن التحقيقات”.

 

ووفقاً لمزاعم السلطات السعودية فقد تمت ادانة المتهم الأول ويقضي الحكم الصادر بحقه.

 

يذكر أن قوائم المتهمين بقضايا “الإرهاب” في السعودية تضم 5430 موقوفاً.بحسب الصحيفة السعودية

يأتي ذلك، بعدما أعلنت السعودية عن دخول أول مواطن عُماني الجنسية على قوائم المملكة الخاصة بالإرهاب.

 

ووفقا لما أوردته الصحيفة، فإن نافذة تواصل بوزارة الداخلية سجلت دخول المتهم العماني يوم 20 رمضان الماضي، وخلال الشهر ذاته تمكنت أجهزة الأمن من ضبط 13 فلبينيا في القوائم التي كانت لا تضم إلا 3 فقط من ذات الجنسية تمت الإطاحة بهم خلال السنوات الثلاث الماضية.

 

لكنّ مصادر مقربة من المواطن العُماني الذي أوردت صحيفة “الوطن” السعودية أنه أدرج على قائمة المملكة لـ”الإرهاب”، أكدت براءته من التهم المنسوبة اليه.

 

ونقل موقع “شؤون عمانية”، الأربعاء، عن تلك المصادر قولها إنّه أُلقي القبض عليه في اليمن التي يتردد إليها باستمرار لزيارة عائلته وأقاربه هناك.

 

‏وقد أفاد المصدر بأن المواطن المذكور متزوج من امرأة يمنية الجنسية، وهو يحرص دائماً على زيارة أقاربه اليمنيين، كما أن له اهتمامات تجارية.

 

وقد أكد المصدر بأن المواطن المعني عُرف عنه في محيط بلدته بحسن الخلق والبعد عن أي أفكار متطرفة، ويحظى باحترام وتقدير عائلته وأصدقائه، مما يجعله بعيداً كل البعد عما نُسب إليه من اتهامات.

 

‏وعبّر أقارب المواطن العُماني عن أسفهم من الزج باسم قريبهم في تهمة لطالما كان المجتمع العماني المتسامح بعيداً عنها، حيث حصلت السلطنة على الدرجة “صفر” حسب مؤشر الإرهاب الدولي.

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    ألله يلعنكم يا آل سلول يا من تحاربون الإسلام والمسلمين, أنتم جرذان امام حفنة حوثيون ولكن تستأسدون على المسلمين الابرياء العزل. لو ظهر اليوم بيننا الرسول صلى الله عليه وسلم ستحاربونه وتتهمونه بالارهاب والتطرف!؟

  2. دوحة العز يقول

    لن تنجح السعودية رغم المليارات التي تدفعها والافلام والفبركات التي تنتجها لابعاد شبح الملاحقة عنها باعتبارها الداعم الأبرز للإرهاب والإرهابيين في كل مكان في العالم خلال العقود الماضية.
    وتكشف هذا الدور الإرهابي منذ هجمات 11 سبتمبر مرورا بالتفجيرات التي شهدتها عواصم العالم والمدن الكبرى وهي كلها تحمل بصمات السعودية إما تخطيطا او تنفيذا او تحريضا وبشكل خاص بعد ثورات الربيع العربي ، فعندما تعتقل السعوديه مواطن قطري او عماني اوكويتي وتدرجه على قائمتها لـِ”الإرهاب” فتأكد ان السبب ليس الاٍرهاب لان السعوديه في نظر دول العالم هي اكبر دوله صانعه ومصدره ومروجه للارهاب والارهابيين وتنشر خطاب الكراهيه وتمول الإيديولوجية المتطرفة وتغذيها ويعتبرها العالم بؤرة التشدد والتطرف والتزمت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.