هذا الرقم ليس المبلغ النهائي الذي خسره اللاعب المصري المحترف محمد صلاح, حسب ما قال مصدر مسؤول في اتحاد الكرة المصرية, مشيراً إلى أن خسارة نجم المنتخب المصري ونادي ليفربول الإنكليزي، إثر لقائه الرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، بلغت لغاية الان 10 ملايين دولار.

 

وتأتي خسارة صلاح بعدما نزعت شركة “أديداس″ العالمية صورته من لافتات إعلانية، نتيجة الخلاف بين ورئيس الشيشان.

 

وكانت بعثة المنتخب المصري لكرة القدم لبت، مساء الجمعة الماضية، دعوة الرئيس قديروف لتناول العشاء في القصر الرئاسي.

 

وجاءت تلبية الدعوة من جانب البعثة قبل نهاية إقامتها بمدينة غروزني عاصمة الشيشان كمقر إقامة وتدريب لها خلال مشاركتها في بطولة كأس العالم.

 

ووفقا للمصدر فإن صلاح كان قد طلب من مدير المنتخب إعفاءه من تلبية دعوة قديروف، إلا أن اتحاد الكرة أجبره على الحضور.

 

ونقل المصدر على لسان صلاح قوله لمسؤولي المنتخب معاتبا “أنا بتبهدل لما باجي المنتخب وبقع في مشاكل كتير وبخسر”.

 

واتهم ناشطون سياسيون روس الرئيس الشيشاني باستغلال اللاعب المصري لتحقيق مكاسب سياسية عبر التقاط الصور معه واستقباله في ملعب تدريب المنتخب المصري. كما أن قديروف منح صلاح حق المواطنة الشيشانية، في خطوة قال إنها تأتي تقديرا لما يقدمه صلاح في أوروبا وكونه خير سفير للعالم العربي والإسلامي في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.