“شاهد” كويتيون يحتفلون بفوز “أردوغان” والداعية محمد العوضي يوجه كلمة لمناصريه.. ماذا قال؟

2

تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو من داخل ديوانية تسمى “حمد سنان” بالكويت تظهر احتفال عدد من الكويتيين بفوز رجب طيب بانتخابات الرئاسة.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد وجه الداعية الكويتي رسالة لمؤيدي “أردوغان” من العرب، أكد فيها بأن نظام الحكم الذي يتبناه “أردوغان” هو نظام علماني.

 

وقال “العوضي”:” للمناصرين أقول: يا جماعة ترى أردوغان ليس خليفة ولا سلطان ولم يصرح أنه حاكم شرعي”.

 

وأضاف قائلا: “لو قال (أردوغان) أنا أطبق الشريعة وحاكم شرعي لكان مدلسا، ولا قال دولتي دولة شريعة أو دولة إسلامية”.

 

وأوضح قائلا: “لما راح على مصر قال يا مرسي (الرئيس المصري المعزول) استخدم العلمانية بتطوير العلمانية وانتزاع العلمانية العسكرية والإتيان بعلمانية مدنية”، معلقا: “وهي مدانة عندنا”.

 

وأكد “العوضي” بأن “أردوغان” استطاع بهذا الشعار (العلمانية المدنية) أن يمارس أعمال إسلامية تصحيحية ضخمة جدا.

وكان الرئيس التركي قد حث المصريين في سبتمبر/أيلول 2011 العمل على بناء دولة علمانية، مؤكدا أن الدولة العلمانية لا تعني دولة اللادين.

 

ودعا “أردوغان” حينها، خلال لقائه مع قناة “دريم” التلفزيونية المصرية، إلى وضع دستور مصر بناء على المبادئ العلمانية، معتبرا أن تشكل نموذجا للدولة العلمانية المناسبة، ومشيرا إلى أنه مسلم، بالرغم من توليه “رئاسة وزراء” دولة علمانية.

 

وجدد تأكيده على حق كل فرد في أن يكون متدين أم لا.

 

وعبر رئيس الوزراء التركي عن ثقته في قدرة مصر علي بناء دولة حديثة بعد الثورة قائمة على ثلاثة محاور هي الإدارة الجيدة للمواطنين، والاهتمام بالتعليم، وأخيرا التنظيم الجيد لأموالها للقضاء على الفساد.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    شرفاءالأمة وقادتها الحقيقييـــن وزعماءها الرسمييـــــــــن عند كل الشعب العربي المسلم يحتفل بهم في كل مكان….الشعب العربي المسلم يعرف أبناءه الشرفاء ويفرح بهم ويحتفل بهم في البيوت والنوادي وفي كل مكان..الشعب العربي المسلم بجميع فئاتـــه يفرح بأبناءه الأصلاء الشرفاء وعلى رأسهم السيد الطيب أردوغان…..الشعب العربي المسلم الطيب يحتفل بأبنه الطيب أردوغان…اللهم كثر الطيبون من ابناء هذا الشعب الطيب

  2. الثورة للأحرار يقول

    اللهم أنصر أردوغان وانصره على صهاينة العرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.