مقتدى الصدر يُجمد عمل ميليشياته في البصرة لمدة عامين ويصدر أوامر مفاجئة

0

في خطوة مفاجئة أثارت جدلا واسعا أمر زعيم التيار الصدري ، بتجميد عمل مليشيا “” التابعة له، في مدينة البصرة العراقية لمدة سنتين، كما أوعز بطرد مسؤولين في المليشيا هناك ما دفع الكثيرين للتساءل عن السبب وراء تلك القرارات.

 

وبحسب القرار المفاجئ الصادر عن مكتبه، فإنه “جمد عمل سرايا السلام في محافظة البصرة لمدة سنتين من تاريخ البيان، إضافة إلى تجميد عمل مسؤولها في جنوب حيدر مصطفى (أبو آية) بنفس المدة”.

 

وشملت أوامر زعيم التيار الصدري أيضا بـ”إرسال وفد يمثل الصدر إلى محافظة البصرة لدعم الأجهزة الأمنية وعدم التدخل بشؤونها المهنية والوظيفية الخاصة”.

 

وتضمنت القرارات “المنع بشكل بات تدخل سرايا السلام في أي عمل غير العمل الجهادي، ومن يتدخل سوف يعرض نفسه للعقوبة، إضافة إلى ضرورة حصر التعاون مع الجهات السياسية والأمنية بالبصرة بسياسيي التيار وبعض ممثلي الصدر بشكل خاص”.

 

ولم يوضح بيان مكتب الصدر، الأسباب وراء القرارات التي أصدرها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والتي خصت محافظة البصرة تحديدا.

 

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد جدد الثلاثاء، مطالبته بنزع سلاح الجماعات المسلحة المتواجدة بالعراق، بعدما أعلن في فبراير الماضي، البدء بخطوات لنزع السلاح في والمحافظات وحصره بيد الدولة.

 

وتأسست مليشيا “سرايا السلام”، في يونيو 2014، عقب دعوة المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، إلى “الجهاد الكفائي”، لمحاربة تنظيم “داعش”، الذي كان قد بسط سيطرته على مدينة ، وتوسعت رقعة سيطرته الجغرافية إلى مدن عدة وصولاً إلى مناطق أطراف العاصمة بغداد.

 

وشاركت المليشيا في معارك عديدة بالبلاد، في سامراء وديالى وآمرلي وجرف الصخر والإسحاقي، وأغلب عناصر وقيادات “سرايا السلام” كانوا مقاتلين سابقين في “” أو “”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.