نشرت زوجة الصحفي الأردني المعتقل في ، ، مقطعاً مصوّراً لجمع مبلغ 100 ألف دولار؛ وذلك لكي يتم دفعها غرامة بعد انتهاء مدة محكوميّته في السجون الإماراتية، التي يقضي فيها حكماً بالسجن 3 سنوات؛ إثر منشور له على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكانت محكمة إماراتية قضت، مطلع العام 2015، بالسجن 3 سنوات على النجار وتغريمه 100 ألف دولار، وإبعاده عن الدولة؛ بعد إدانته بـ “إهانة رموز الدولة”.

 

وقالت ماجدة حوراني إن زوجها تيسير تعرّض للاستجواب خلال اعتقاله بشأن تعليقات نشرها على “فيسبوك” خلال العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، أي قبل انتقاله إلى الإمارات، عبّر فيها عن دعمه للمقاومة في غزة، وانتقد الإمارات وقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

 

 

الصحفي الأردني ياسر أبو هلالة كتب مغرّداً حول القضية: “زوجة الصحفي الأردني تيسير النجار تجمع التبرّعات لدفع الإتاوة التي فرضتها عليهم الإمارات من خلال سجنه 3 سنوات، وغرامة تزيد على 100 ألف دولار بسبب بوست على الفيسبوك، مؤسف أن هذه الدولة لا تراعي حرية الصحافة ولا أبوّة لخمسة أطفال ولا احتراماً للأردن”، على حد قوله.

 

والنجار واحد من عشرات آخرين يتم محاكمتهم في الدولة بتهمة “إهانة رموز الدولة” سواء من ناشطين مقيمين أو ناشطين إماراتيين آخرهم الناشط الحقوقي البارز أحمد منصور والذي أدين الشهر الماضي بذات التهمة، وعوقب بالسجن 10 سنوات ومليون درهم غرامة.