قصفوا المدنيين بقنابل فراغية.. الحوثيون أرسلوا رسالة شديدة اللهجة إلى الإمارات عبر سلطنة عمان هذا ما جاء فيها

كشف الناشط الحقوقي البحريني، نادر منصور القمار عن توجيه رسالة إلى سلطنة عمان بغرض نقلها إلى ، أكدوا فيها بقرب قصفهم للإمارات بالصواريخ الباليستية، وذلك في أعقاب تداول فيديوهات تظهر قيام باستخدام قنابل نووية مصغرة ضد اليمنيين.

 

وقال “القمار” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” انباء شبه مؤكده ابلغتها سلطنة عمان للإماراتيين بأن الحوثيين ابلغوا الجانب العماني بأنه بعد استخدام قوات التحالف بالحرب على اليمن لقنابل ارتداديه فراغيه محرمه دوليآ تشبه القنابل الذرية المصغرة على المدنيين في الحديدة والتي ادت الى مقتل واصابة المئات من المدنيين بينهم اطفال ونساء وشيوخ ورغم التعتيم الاعلامي العالمي عن هذه المذابح وسكوت المنظمات الإنسانية وتجاوز عدوان التحالف بالحرب على اليمن للخطوط الحمراء فقد تصدر قيادة الجيش اليمني واللجان الشعبية اوامرها للدفاعات الجوية بإطلاق موجه من الصواريخ الباليستية بعيدة المدى على كل من ابوظبي ودبي !”.

 

وأضاف قائلا:” وعلى هذه الاخبار والتهديد بتدمير المرافق الحيوية في ابوظبي ودبي وماسيحدثه من دمار شامل مما سيضر الاقتصاد في المدينتين قررت بريطانيا تحذير رعاياها في بمغادرتها فورآ وترحيل كل الرعايا وابلاغ شركاتها العاملة هناك بمغادرة قبل وقوع الكارثة”.

 

واختتم تدوينته قائلا:” ويتوقع ان تقوم عدة دول بحذو حذو بريطانيا بالإيعاز لرعاياها بمغادرة الامارات خوفآ من تنفيذ الحوثيين تهديداتهم باطلاق الصواريخ الباليستيه على الامارات”.

 

 

وكانت صحيفة “ذا صن” البريطانية قد أكدت قبل أيام أن وزارة الخارجية البريطانية أصدرت تحذيرًا لرعاياها من السفر إلى ، بسبب إمكانية استهداف المنطقة الساحلية بالصواريخ من اليمن، سيما وأن أصبحت وجهة سياحية شهيرة للغاية بين البريطانيين في العقود القليلة الماضية.

 

وأضافت الصحيفة أنه بالنسبة لأي مواطن بريطاني يتطلع إلى التوجه إلى دبي هذا الصيف فهناك إمكانية استهداف للمدينة، وأصدرت وزارة الخارجية البريطانية مشورة جديدة حول السفر إلى دبي نتيجة إطلاق الصواريخ من اليمن التي استهدفت السعودية المجاورة لها.

 

وجاء في البيان: “في عام 2018، تم إطلاق العديد من الصواريخ على السعودية من اليمن، وقد تم اعتراض الغالبية العظمى منها وتدميرها، لكن كان هناك عدد قليل من الضحايا.. لقد تم تداول معلومات في وسائل الإعلام العامة تشير إلى أنه قد تكون هناك محاولات لاستهداف الإمارات بالصواريخ، وبين التقرير أنه “في حالة وقوع أية حوادث، يجب متابعة تقارير وسائل الإعلام المحلية وتتبع نصائح السلطات المحلية”.

 

وأوردت الصحيفة أنه يسافر أكثر من 1.5 مليون سائح بريطاني إلى الإمارات كل عام وأكثر من 100.000 مواطن بريطاني يقيمون هناك، والغالبية العظمى من الزيارات خالية من المتاعب، لكن يتم تذكير المصطافين باتخاذ احتياطات مهمة لحماية أنفسهم واحترام قواعد الدولة الصارمة، حيث يتورط السياح بانتظام في مشاكل مع القانون الإماراتي، فعلى سبيل المثال، في عام 2010، احتل زوجان بريطانيان العناوين الرئيسية للصحف في جميع أنحاء العالم بعد اعتقالهما بسبب بعض السلوكيات الاعتيادية في بريطانيا التي يجرمها القانون في الإمارات، وحكم على أيمن نجفي (24 عامًا)، وشارلوت آدمز (25 عامًا) بالسجن لمدة شهر قبل ترحيلهما.

 

وذكرت الصحيفة البريطانية، أن الإمارات تفرض حصارًا على قطر، حيث أعلنت السلطات الإماراتية عن تعليق العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، وتم إغلاق جميع الحدود الجوية والبحرية بين البلدين في 6 يونيو من العام الماضي.

 

وفي اليوم التالي، أعلنت الإمارات أن “إظهار التعاطف مع قطر على وسائل التواصل الاجتماعي أو بأية وسيلة اتصال أخرى يعد جريمة، ويمكن سجن الجناة وإخضاعهم لغرامة مالية كبيرة “، وعليه فإنه يتم تحذير السياح من دعم القطريين على وسائل التواصل الاجتماعي، بما أن دبي تدخل في مشاحنة دبلوماسية مع دولة قطر.

 

وأوردت الصحيفة أنه تم سابقًا سكوت ريتشاردز، وهو أب لطفلين، لمدة ثلاثة أسابيع في دبي، لأنه شارك على شبكات التواصل “فيسبوك” في توجيه نداء للتبرع لمخيم للاجئين في أفغانستان أثناء قضاء عطلته في الإمارات من دون الحصول على إذن مسبق من السلطات الإماراتية، وتم القبض عليه بموجب القوانين التي تحظر التبرعات أو الإعلان عن الجمعيات الخيرية غير المسجلة في البلاد، وأطلق سراح “ريتشاردز” بكفالة قبل أن تقرر النيابة إسقاط القضية في عام 2016.

قد يعجبك ايضا
  1. عربي حر يقول

    اشك في كلام الحوثيين، لو استطاعوا لفعلوا ذلك منذ زمن

  2. عربي يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل

  3. بنت السلطنه يقول

    ايش هذا الخبر؟!! الذي يريد يقصف بيقصف ما احذروا راح اقصفكم.

  4. سامح الخليجي يقول

    ليس لدى الحوثيين صواريخ تطال الامارات والا لقصفوها منذ سنوات

  5. Mubarak يقول

    هذى وطن من أين تبث لنعلم صحت أخبارها
    والله يحمى الإمارتية من اى عدوان ول يحيى الخاسرون

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.