شن الإعلامي الجزائري والمذيع بشبكة قنوات “بي إن سبورتس” القطرية هجوما عنيفا على المستشار بالديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة واصفا تصرفاته بالصبيانية المخجلة.

 

وقال “دراجي” تعليقا على إهانة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لـ”آل الشيخ” بعد زعمه أنه رفض مقابلة رئيس الاتحاد:” للأسف بعض أبناء هم الذين يسيئون للمملكة وشعبها بتصرفاتهم الصبيانية المخجلة وعلى رأسهم رئيس الهيئة العامة للرياضة الذي يتلقى صفعة كبيرة من رئيس الاتحاد الأوربي لكرة القدم!!”.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” قد شن هجوما قاسيا على رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، تركي آل الشيخ، بعدما أطلق الأخير مجموعة من التغريدات التي هاجم فيها مروجي شائعات إقالته عن منصبه.

 

وقال تركي آل الشيخ في تغريداته: “تداول في اليومين الماضيين خبر إقالتي من منصبي.. أولا: هذا تكليف وليس تشريف وإذا حدث فهناك الملايين من مثل تركي آل الشيخ وأفضل منه. ثانيا: أسعدني ما لمسته من فرحة بتصديق هذه الإشاعة من قبل المسؤولين القطريين وجماعة الإخوان والملالي ومن يتعاطف”.

 

وتابع: “ساءني كثيرا بعض الأشياء في الفترة الماضية ومنها، ظهور بلاتر الإعلامي وتصريحاته، فأنا لو كنت مكانه لخجلت على نفسي وتواريت عن الأنظار تماما خصوصا بعد الخروج من عالم الرياضة بفضيحة يندى لها الجبين”.

 

ومضى “يحاول مقربون من بلاتيني التواصل معي، وأقول لهم بوضوح لا يشرفني ذلك فبلاتيني خرج من الباب الصغير ومن المفترض أن لا يعود”.

 

وأضاف ” أيضا يحاول رئيس الاتحاد الأوروبي لقائي، وأقول له بوضوح أنني لا أحب الرجال المتلونيين، إذا أردت اللقاء يجب أن يكون موقفك واضحا من الاحتكار وتسييس الرياضة، الذي تقوم به شركة بي إن سبورت، التي تجبرونا على مشاهدتها دون مراعاة لشعور 30 مليون سعودي والدول العربية ضاربين برأيهم عرض الحائط”.

 

ولكن جاء رد “يويفا” على تغريدات تركي آل الشيخ، التي نشرها بالعربية والإنجليزية، قويا، حيث قالت: “الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تفاجئ بتغريدات تركي آل الشيخ”.

 

وتابعت “رئيس يويفا لم يسمع من قبل عن هذا الشخص، لذلك لن يكون لديه أي سبب لمقابلته”.