أكد نائب رئيس مجلس الشورى العماني السابق، على ان الحدث الأبرز المنتظر حدوثه بشوق وشغف هو استلام دولة راية بعد انتهاء مونديال روسيا 2018، مشيرا بأن هذه اللحظة ستكتب بماء من ذهب.

 

وقال “السيابي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”اعظم المشاهد المنتظرة بشغف وشوق في نهاية #مونديال_روسيا_2018 ،إستلام #دولة_قطر راية المونديال امام العالم في لحظة تاريخية، ستسجل بماء الذهب فخرآ وإنجازآ للأمة العربية”.

ومن المقرر أن تتسلم قطر راية 2022، من روسيا التي تستضيف البطولة لأول مرة في تاريخها، بين 14 يونيو الجاري و15 يوليو المقبل.

 

وتواصل قطر استعداداتها على قدم وساق للخروج بواحدة من أقوى نسخ كأس العالم، من حيث تجهيزات الملاعب وحداثة التقنيات المستخدمة في البطولة العالمية.

 

وكشفت خلال العام الماضي، عن تصميم ملعبي “الثمامة” و”راس أبو عبود” (أول ملعب في العالم قابل للتفكيك)، سادس وسابع الملاعب المرشحة لاستضافة ، شتاء عام 2022.

 

ولم تلتفت قطر إلى جهود دول الحصار ( والإمارات والبحرين) في محاولة إفشال تنظيم البطولة في الدوحة كأول دولة عربية وخليجية تستضيف المونديال.

 

وعلى الرغم من الحصار الذي دخل عامه الثاني، فإن قطر مصممة على استضافة كأس العالم بأحدث التقنيات والتجهيزات التي أشاد بها الاتحاد العالمي لكرة القدم (فيفا).