اشتباكات عنيفة بمحيط مطار الحديدة.. بيانات التحالف عن فرض سيطرته “شو إعلامي” وهذا ما يحدث على الأرض

2

اندلعت اشتباكات عنيفة في مطار بوقت مبكر من صباح اليوم، بعد نجاح قوات يمنية مدعومة إماراتيا باقتحام أجزاء من المطار.. بحسب بيان للتحالف.

 

وأشارت مصادر إلى حالة من الفزع أصابت سكان الأحياء المجاورة للمطار الواقع جنوب مدينة الحديدة والذي يضم قاعدة عسكرية جوية.

 

وعلق ما يعرف بالجيش اليمني المتحالف مع جماعة ، على ما تناولته البيانات الصادرة عن بقيادة ، بشأن سقوط مطار الحديدة في يد قواتها.

 

ونفي المتحدث باسم الجيش اليمني العميد شرف غالب لقمان، في تصريحات لـ”سبوتنيك”، اليوم، هذه الأنباء، مؤكدا أن المعارك ما زالت مستمرة، وما يقال غير ذلك مجرد “كلام إعلامي”.

 

وقال العميد لقمان، إن “المعارك ما زالت مستمرة بين قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، وبين القوات المدعومة من التحالف العربي، بعيدا عن مطار الحديدة بنحو 20 كيلومترا في منطقة النخيلة.

 

وأكد، أن “مطار الحديدة ما زال تحت سيطرة قوات الجيش والمقاومة الشعبية، ولم تتمكن قوات التحالف ومن يدعموها بالتقدم نحوه، حيث ما زالت قوات الجيش تحاصرهم في النخيلة، وهم غير قادرين على التقدم نحو المطار من الأساس.

 

وبينما تستمر المواجهات بين الطرفين عبر المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد الحسين عن قلقة من العمليات العسكرية للتحالف السعودي الإماراتي في الحديدة باليمن.

 

وتقاتل القوات اليمنية المدعومة إماراتيا وسعوديا منذ الأربعاء الماضي للسيطرة على مطار الحديدة، وواجهت طوال الأيام الماضية مقاومة شرسة من الحوثيين.

 

وقال زيد بن رعد أمام اجتماع المجلس في دورته الـ38 إن العمليات العسكرية تؤثر على أعمال الإغاثة الإنسانية الدولية لليمن، وهناك خشية من أن تؤدي إلى سقوط “عدد كبير من الضحايا” جراء الهجمات وأثرها الكارثي.

 

وأضاف أن هذه العمليات أثرت على الأعمال الإنسانية التي كانت تصل لملايين السكان في اليمن، مطالبا بتسهيل إدخال المساعدات ومراقبة الأوضاع الجارية على الأرض بالحديدة.

 

في السياق ذاته، قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن القتال العنيف في الحديدة أدى إلى فرار حوالي 26 ألف شخص من القتال بحثا عن الأمان، في حين غادر المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث صنعاء دون إحراز تقدم بشأن الأوضاع بالحديدة.

 

وعن اتهامات التحالف لقوات الحوثي بقصف المنازل والأحياء السكنية بالدبابات في الحديدة، قال المتحدث باسم الجيش اليمني المتحالف مع الحوثيين: “هذا كلام غير واقعي، ولا أساس له من الصحة، وكل ما يقال في هذا الشأن مجرد دعاية إعلامية فقط، لأن الجيش اليمني لا يمكن أن يرتكب هذه الجريمة، كما أن الحديدة ما زالت تحت سيطرة الجيش، ولا توجد فيها أي مواجهات”.

 

يشار إلى أن مدينة الحديدة تضم ميناء رئيسيا تدخل منه أغلبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة إلى ملايين السكان في البلد الذي يعاني من أزمة إنسانية كبيرة ويهدد شبح المجاعة نحو ثمانية ملايين من سكانه، ووصف الصليب الأحمر المعركة على الحديدة بأنها “ستؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني الكارثي بالفعل في البلاد”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. - يقول

    اليمن مقبره الغزاه
    والتاريخ شاهد

  2. الاسماعيلي نوفل يقول

    نسيتم ذكر العتاد والصواريخ الباليستية التي تدخل مع المساعدات عن طريق ميناء الحديدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.