أعلنت أسرة الكاتب المصري المثير للجدل الدكتور ، تبرأها منه في بيان رسمي على لسان شقيقته “رانيا منتصر” التي أكدت رفض عائلتها لأفكار شقيقها مطالبة بعدهم الهجوم على الأسرة أو والديها بسبب أفكاره التي وصفتها بأنها تشكك في ثوابت الإسلام.

 

وقالت “رانيا” في منشور لها على صفحتها بفيس بوك رصدته (وطن) ولاقى تفاعلا كبيرا من قبل النشطاء:”أول مرة أعلن عن هذا الكلااام ولكن جاء الوقت لطرحه والوقوف عند هذا الحد”

 

وتابعت متحدثة باسم أسرتها:”تعلن أسرة المرحوم الأستاذ السيد سعد منتصر أنها بريئة من كتابات وأفكار من يدعى الكاتب والمفكر د. #خالد_منتصر وأن كل ما يكتبه هو خاص به وحده وأننا غير راضين نهائياً عن هذه الأفكار والكتابات التى تشكك فى ثوابت ديننا الحنيف”

 

وأضافت شقيقة “منتصر” مطالبة النشطاء بعدم أخذ عائلته بذنبه وسبهم:”لذا أدعو كل من تسول له نفسه سب أو شتم عائلته بصفة عامة ووالديه بصفة خاصة أن يتقى الله فينا وأن يخصه بالذكر ولا يعمم ، فوالداه فى ذمة الله .”

 

ولاقى منشور أسرة “منتصر” وتبرأهم منه قبولا كبيرا لدى المتابعين، الذين ثمنوا موقفهم ورفضهم لأفكار وأطروحات خالد منتصر التي تشكك في ثوابت الدين.

 

وبين الحين والآخر يثير “منتصر” الجدل حول كتاباته التي يصفها زاعما بـ”التنويرية”.

 

وكان آخر أزمات خالد منتصر حينما شن هجوما حادا على حارس مرمى المنتخب المصري في كأس العالم بسبب رفضه قبول جائزة قدمتها له إحدى الخمور.

 

كما سبق أن أثار “منتصر، الذي يعرف عنه معاداته لكل ما هو إسلامي، جدلا واسعا عقب احتفائه بقرار شركة “مصر للطيران”، الاكتفاء بعرض دعاء الركوب صامتا، بدون صوت.