طائرات أمريكية دكت مواقعه على الحدود مع سوريا.. الحشد الشعبي يتهم واشنطن بقتل 22 من عناصره

اتهمت مليشيا “” في العراق، اليوم الاثنين، بقتل 22 مسلحاً من عناصرها وإصابة 12 آخرين، في ٍ جوي قالت إنه من أميركية، استهدف مواقع ثابتة لها على الحدود العراقية – السورية.

 

وذكر بيان للمليشيا، أنه “في الساعة العاشرة من مساء يوم أمس، الأحد، قامت طائرة أميركية بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي المدافعة عن الشريط الحدودي مع سورية، بصاروخين مسيرين، ما أدى إلى مقتل 22 مقاتلاً، وإصابة 12 آخرين”.

 

وأضاف البيان أنه “في الوقت الذي نشجب فيه هذا القصف، ونعزي ذوي الشهداء، فإننا نطالب الجانب الأميركي بإصدار توضيح بشأن ذلك، خصوصاً أن مثل تلك الضربات تكررت طيلة سنوات المواجهة مع الإرهاب”.

 

وأكد البيان أن “قوات الحشد الشعبي موجودة على الشريط الحدودي منذ انتهاء عمليات تحرير الحدود ولغاية الآن، بعلم العمليات المشتركة العراقية”.

 

وأوضح أنه “بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية، كون الحدود أرضاً جرداء، فضلاً عن الضرورة العسكرية، فإن القوات العراقية تتخذ مقراً لها شمال منطقة البوكمال السورية، والتي تبعد عن الحدود 700 متر فقط، كونها أرضاً حاكمة تحتوي على بنى تحتية وقريبة من حائط الصدّ، حيث يتواجد الإرهاب الذي يحاول قدر الإمكان فتح ثغرة للدخول إلى الأراضي العراقية، وهذا التواجد بعلم الحكومة السورية والعمليات المشتركة العراقية”.

 

وتابع بيان “الحشد الشعبي” أن “المجاميع الإرهابية المتواجدة هناك تحاول إحداث ثغرة للدخول إلى الأراضي العراقية، وقوات الحشد حالت دون ذلك، فاستبسل الأبطال حتى عجز العدو، ونحن نعتقد أن مثل هذه الضربات جاءت كمحاولة لتمكين العدو من السيطرة على الحدود بعدما قدمت القوات العسكرية من جيش وقوات حدود وحشد التضحيات لتحرير هذه المناطق وتطهير الحدود”.

 

وأشار البيان أخيراً إلى أن الحشد الشعبي “شكل لجنة فور حصول الحادث، للذهاب إلى قضاء القائم، غربي الأنبار، وسترفع اللجنة النتائج إلى رئيس الوزراء (حيدر العبادي)”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.