في جريمة جديدة تضاف لجرائم الجنرال الليبي المتمرد ، تداول ناشطون ليبيون  بمواقع التواصل، “فيديو” مروع يوثق قيام قوات “حفتر” بتنفيذ إعدامات ميدانية بحق عدد من المدنيين في مدينة “” الليبية.

 

ووفقا للمقطع المتداول على نطاق واسع ورصدته “وطن”، فقد ظهر جنود تابعين لقوات خليفة حفتر وهم يعتدون على بعض الأهالي في الشارع، في حين كشف الفيديو لحظة اعتدائهم على أحد المواطنين وضربه بالبندقية قبل إطلاق النار عليه.

 

 

يشار إلى أنه مع توغلها في مدينة “درنة شرقي ليبيا تنفذ قوات الجنرال خليفة حفتر أعمالا انتقامية على غرار ما فعلته بمدينة بنغازي، في حين يدفع القصف العنيف مئات المدنيين إلى النزوح.

 

وقد اجتاحت قوات حفتر تحت غطاء من القصف الجوي والمدفعي عدة أحياء، وهي تخوض مواجهات مع قوة حماية درنة التي تشكلت مؤخرا بعد حل مجلس شورى مجاهدي درنة.

 

وبحسب وسائل إعلام عالمية، فقد تعرضت بعض الأحياء التي سيطرت عليها قوات حفتر لأعمال انتقامية شملت اعتقال خطباء الجمعة، وجرى نقل هؤلاء إلى سجن “قرنادة” الواقع جنوب مدينة شحات، مشيرة إلى أن هذا السجن سيئ الصيت حيث تشرف عليه أجهزة أمنية تابعة للنظام السابق لها سجل حافل بالانتهاكات.

 

وكانت مدينة بنغازي شهدت انتهاكات واسعة شملت إعدام عشرات الأشخاص وخطف وقتل أئمة خلال العمليات العسكرية التي نفذتها قوات حفتر بداية من مايو 2014 وعلى مدى أكثر من ثلاث سنوات.

 

وقبل أشهر تناولت تقارير ومواقع إخبارية عدة أخبارا عن وفاة خليفة حفتر بجلطة دماغية، الأمر الذي تم تكذيبه بعدها بأيام عقب ظهور حفتر من جديد وانكشاف الحقيقة بأنه كان مصاب بجلطة فعلا لكنها لم تودي بحياته كما بالغت تلك الأخبار المزعومة التي أكد بعض المحللين أنها كانت مقصودة من مخابرات “حفتر” لإحداث صدمة لدى معارضيه عند عودته وظهوره المفاجئ.