ليس فقط دفعَ -الذي يدّعى محاربة الفساد- أموالاً طائلة، لشراء “لوحة المخلص” بمبلغ 450 مليون دولار، ويخت “سيرين” الفاخر الذي دفع لقاء شرائه من تاجر الفودكا الروسي، يوري شيفلر 550 مليون دولار، اضافة إلى قصر “لويس الرابع عشر”، قرب العاصمة الفرنسية بمبلغ تجاوز 300 مليون دولار، وغيرها من الصفقات السريّة التي لم تخرج حتّى اللحظة للإعلام.

 

الجديد هو ما تحدثت عنه وسائل إعلام لبنانية من أنّ “قرية بدر حسون”، في بلدة ضهر العين شمال لبنان، أنتجت  تم صناعتها في العالم خصيصا لولي العهد السعودي، بناء على طلب زبون سعودي.

وتضم قرية “بدر حسون” معامل يدوية لصناعة الصابون والزيوت المتوارثة في عائلة حسون منذ العام 1480، حيث تصنع الصابونة الأغلى في العالم المتكونة من الزيوت.

وقال أمير حسون مدير البحوث والتطوير في قرية “بدر حسون” إن “الصابونة ضمن مجموعة ملكية يصل سعرها إلى 50 ألف دولار”.


وأوضح أن “مكونات المجموعة تتضمن زيتا للوجه واليدين، إضافة إلى الشامبو وكذلك عطر الأروما الذي يوضع في أماكن محددة من الجسم ليبقى عطره 24 ساعة”.