ضج موقع التواصل تويتر في عبر وسم “”، بآلاف التغريدات التي أظهرت التكاتف والتلاحم الكبير بين مؤسسات وأفراد الشعب عقب إعصار “” الذي ضرب البلاد قبل أيام.

وأعلنت العديد من البنوك والشركات في السلطنة عن تبرعها بمبالغ كبيرة، للأماكن المتضررة من الإعصار، منها بنك “ظفار” الذي أعلن تبرعه بمليون ريال للأسر المتضررة بمحافظتي ظفار والوسطى.

وكذلك أعلنت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، تبرعها بـ 5 ملايين ريال عماني للمساهمة في تعزيز الجهود الرامية للتخفيف من الآثار المترتبة على إعصار “ميكونو”.

وأطلقت جمعية دار العطاء مبادرة “معا لأجل عمان”، وذلك لصيانة البيوت المتضررة جراء الإعصار ” مكونو” في محافظتي ظفار والوسطى، وأعلن عدد كبير من المواطنين تبرعهم بالمال وغيره من الأشياء العينية للأسر المتضررة من الإعصار.

وأعلنت اللجنة الوطنية للدفاع المدني في سلطنة عمان، إنهاء حالة التأهب في المنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة، على أن تستمر القطاعات والجهات الرئيسية والمساندة في إدامة عملياتها المتعلقة بإصلاح الأضرار وتوفير الموارد والإمكانيات اللازمة لتعافي التام والعودة للوضع الاعتيادي وذلك ابتداءا من اليوم، الاثنين.

 

وأشادت اللجنة بجهود المنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة ممثلة في المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة، والمؤسسات الإعلامية واللجان الفرعية للدفاع المدني في محافظتي ظفار والوسطى، ومختلف قطاعات المنظومة والتي أسهمت فيها قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية والهيئة العامة للدفاع المدني والاسعاف والمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والجمعيات الأهلية والأفراد على الجهود الخيرة التي بذلت في تقديم العون والمساندة للتعامل مع تاثيرات الحالة.

 

وأشادت اللجنة بالتجاوب الذي لمسته من المواطنين والمقيمين في التقيد بالإرشادات والنصائح الصادرة من الجهات المختصة.