علاقة غرامية كشفت المستور.. هكذا تمكن الموساد من التجسس على خطط جمال عبد الناصر بعد النكسة

1

في مفاجأة جديدة كشفت الضابطة السابقة في الإسرائيلي “عليزا ميجن” في حوارها مع هيئة التليفزيون والإذاعة الإسرائيلية، عن معلومات تكشف كيف تم اختراق المنظومة المصرية بعهد الرئيس الراحل والتجسس على البرنامج الصاروخي لمصر.

 

وقالت عيلزا ميجن إنها تمكنت من تجنيد خبير ألماني سافر إلى بغرض تطوير منظومة الصواريخ المصرية عقب هزيمة 5 يون 1967.

 

وكشفت “ميجن” في حوارها أنه طلب منها تجنيد عالم ألماني حينما كان عمرها 24 عاما، وسافرت إلى النمسا وأوقعت في شباكها عالما عن طريق علاقة غرامية.

 

وتمكنت “ميجن” وهي أول سيدة تشغل منصب نائب رئيس جهاز الموساد، من إقناع العالم الألماني (لم تسمه)، بالعمل مع “الموساد” كعميل مزدوج، وأقنعته بالسفر إلى كذلك للعمل في تطوير منظومات التسليح الإسرائيلية.

 

 

ووفق كتاب إسرائيلي بعنوان “النهوض والقتل أولا.. التاريخ السرى للاغتيالات المستهدفة لإسرائيل”، قام عملاء «الموساد»، في عهد رئيسه “إيسر هاريل” باختطاف أحد العلماء الألمان المشاركين في برنامج الصواريخ المصري ويدعى «هانز كروغ»، وتم نقله إلى (إسرائيل)، وتعذيبه لنيل اعترافات منه، وهو ما تم لاحقا، ثم التخلص منه بلإطلاق النار عليه، وإلقاء جثته في البحر.

 

وشن “الموساد” في الستينات من القرن الماضي، حملة شرسة تضمنت عمليات تخويف وترهيب وتهديد للعلماء الألمان وعائلاتهم في محاولة للحصول منهم على أي معلومات بشأن الصواريخ المصرية.

قد يعجبك ايضا
  1. عبدالحق صداح يقول

    وهل تحتاج إسرائيل إلى جواسيس وعميلها البار المقبور عبدالناصر موجود .
    لم يكن في مصر أي برنامج صواريخ وهذا باعتراف المرحوم الفريق سعدالدين الشاذلي .
    المصانع الحربية تحولت لصناعة الثلاجات والسيارات .

    وخليكم نايمين بالبصل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.