ليس كما أُعلِن.. هذا ما كشفه مدير المستشفى الذي يُعالج فيه الرئيس الفلسطيني عن موعد مغادرته

1

كشف المدير الطبي للمستشفى الذي يتواجد فيه الرئيس الفلسطيني ، للعلاج منذ الأحد الماضي، إنه لا موعد محدد لمغادرته، وسيبقى ماكثاً فيه إلى حين استمكال علاجه.

 

وقال سعيد السراحنة المدير الطبي للمستشفى الإستشاري الخاص في رام الله حيث يعالج عباس، في اتصال هاتفي مع وكالة “رويترز”:”ليس هناك موعد محدد لخروجه من المستشفى. سيبقى لحين استكمال علاجه“.

 

كان الأطباء قد قالوا في بادئ الأمر إن عباس دخل المستشفى لإجراء فحوص طبية بعد جراحة في الأذن قبل ذلك بخمسة أيام. لكنهم أعلنوا يوم الاثنين إنه مصاب بالتهاب رئوي.

 

وفي فبراير شباط دخل عباس، وهو مدخن شره، مستشفى في الولايات المتحدة لإجراء فحوص طبية أثناء زيارته للإدلاء بكلمة أمام مجلس الأمن الدولي.

 

وظهر عباس (82 عاما) في تسجيل مصور يوم الثلاثاء وهو يمشي في المستشفى.

 

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) الرسمية إن عباس أجرى محادثات هاتفية مع عدد من الزعماء العرب والتقى مع مسؤولين فلسطينيين خلال اليومين الماضيين.

 

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، قال مساء الأحد، إن  عباس بـ”صحة جيدة وسيغادر المستشفى، الاثنين أو الثلاثاء ( الأسبوع الماضي)”.

 

وأضاف عريقات: “خضع الرئيس (عباس) لفحوصات إضافية، يوم الأحد، في المستشفى الاستشاري في رام الله، وكانت النتائج مطمئنة للغاية، وهو بصحة جيدة جداً”.

 

ولا يوجد لعباس نائب رسمي، لكن نظريا يتولى رئيس البرلمان صلاحيات رئيس البلاد مؤقتا إذا توفي الرئيس أثناء وجوده في السلطة. لكن رئاسة البرلمان حاليا يشغلها ممثل لحماس، ومن المرجح أن ترفض حركة التي يتزعمها عباس قبول الشرعية الدستورية لتولي ممثل حماس السلطة.

 

كما يتولى عباس رئاسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وأعيد انتخابه لهذا المنصب في الرابع من الشهر الجاري.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    كل هذا لتبرير عدم حضوره قمة القدس بتركيا المهم ان قواته الباسلة تقوم بالواجب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.