تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، بثته قناة “شؤون عربية” على موقع “يوتيوب” فضح حقيقة المرتزق الأردني المقرب من ولي عهد أبو ظبي الكاتب ، وكيف يتلون وتناقض كل تصريحاته بعضها بعضا حسب المصلحة ومصادر “الرز”.

 

ويبرز المقطع الساخر والمتداول على نطاق واسع تحت عنوان “حوار خاص مع الأستاذ يوسف علاونة”، بعض التصريحات التي تناقض بعضها بعضا لـ”علاونة” والتي ينطقها بلسانه في أجزاء مجمعة من حوارات وكلمات سابقة له.

 

ومن ضمن هذه التناقضات رصد “الفيديو” حديث لـ”علاونة” يهاجم فيه إيران ويسب أهل الذين يزورونها، وتبع هذا الحديث كلمات من مقطع آخر له يثني فيه على إيران ويمتدحها بشكل مبالغ فيه.

 

وأيضا هاجم كل من يسب الصحابي معاوية ابن أبي سفيان وانتصر له، ثم هاجمه واتهمه بالكفر، ونفس الأمر مع تركيا التي دافع عنها دفاع المستميت، ثم هاجمها هجوما ناريا بعد تحول الدفة .

يشار إلى أن الكاتب الأردني يوسف علاونة قد خصص العديد من الفيديوهات عبر قناته على موقع “يوتيوب” خلال الفترة الاخيرة للهجوم على قطر والدفاع عن السعودية والإمارات ودول الحصار كاملة، بعد أن كان من أشد المهاجمين للمملكة العربية السعودية.

 

ويؤكد ذلك أن “علاونة” يدافع ويهاجم وفق أجندة ويحركه الدرهم والدينار، ولا يخجل من تصادم وتضارب تصريحاته طالما ستمتلأ جيوبه بـ”الرز” من أي مصدر كان.

 

وظهر “علاونة” منذ شهور بشكل مفاجئ مع ولي عهد أبو ظبي ، ليؤكد ذلك بما لايدع مجالا للشك بأن هجومه على قطر كان بفعل المال السياسي الذي تستخدمه “أبو ظبي” لشراء ذمم الكتاب والإعلاميين.

 

ولم ينسى النشطاء بعد الواقعة التي عكست أخلاقه وأخلاق مواليه، عندما نشر فيديو في يناير الماضي لعلاونة وهو يسب الذات الإلهية، خلال تصويره لأحد الفيديوهات عبر هاتفه برفقة أحد الشخصيات الإماراتية.