وجّه العقيد المتقاعد من الجيش الأردني ، رسالةً إلى رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، بمناسبة مرور عام على حصار دولة .

 

وكانت عمّان قد قررت تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع في يونيو/حزيران الماضي، وأغلقت مكتب شبكة الجزيرة الإعلامية لديها بعد مقاطعة والبحرين والإمارات ومصر لقطر وفرض حصار عليها من البحر والجو والبر.

 

وقال العقيد المتقاعد “عناسوة” في تغريدةٍ له عبر “تويتر” إنه بعد عام على لم يثبت بالدليل ولا بالعُرف تهم دول الحصار المزعومة، بينما ثبت بالدليل القاطع والصحافه الأجنبية بأن فبركة القضية كان من وراء إمارة أبوظبي.

 

وأضاف “عناسوة” موجهاً حديثه لرئيس الحكومة الأردنيّ قائلاً: “نبض الشارع الأردني يطالب بإرجاع العلاقات الدبلوماسية كسابق عهدها، وإعادة فتح مكتب قناة الجزيرة”.

في الإطار، طالب رئيس وأعضاء لجنة الأخوة البرلمانية الأردنية القطرية بإعادة التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر، خلال مذكرة تبنتها النائب منتهى البعول وقدمت لرئيس الوزراء الأردني هاني الملقي.

 

ولفتت المذكرة إلى أن خطوة اللجنة تأتي انطلاقا من حرصها على الحفاظ على العلاقات بين البلدين, وسبق أن رفعت مذكرتان نيابيتان تطالبان بإعادة التمثيل الدبلوماسي بين وقطر.

 

وتتبادل عمان والدوحة رسائل الود سرا وعلانية، ولا تكاد تظهر مبادرة سياسية أو اقتصادية لعودة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها حتى تلحقها أخرى.

 

وتأتي هذه المبادرات وسط حديث عن تنويع الخيارات الأردنية ومراعاة مصالح الدولة بعيدا عن الانحياز والاستقطاب، اللذين بلغا أشدهما في منطقة تشهد تغيرات حادة وتنتظر تغيرات أكبر في مشهدها السياسي القريب، ولا سيما على صعيد القضية الفلسطينية.

 

وكانت آخر المذكرات البرلمانية المطالبة بعودة السفير القطري إلى عمان من طرف النائب الدكتور عقلة الزبون، حين خاطب رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة بهذا الطلب الذي وقعه 45 نائبا.

 

وقال الزبون إن المذكرة جاءت لتعبّر عن رغبة النواب في طرق الباب لعودة العلاقات العربية وفق أسس عادلة يسودها التعاون.