اتهمت الإسلام بالرجعية.. وزيرة دنماركية تهاجم “الصيام” وتدعو المسلمين لأخذ إجازة طيلة رمضان

2

في تصريحات مثيرة للجدل، طالبت وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية “إنغر ستويبرغ” المسلمين بأخذ إجازات من العمل خلال فترة الصوم في شهر .

 

واعتبرت الوزيرة المتشددة أن الامتناع عن الأكل والشرب خلال هذه الفترة يشكل “خطرا علينا جميعا”.

 

وتشتهر وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ، عضو في الحزب الليبرالي (وسط-يمين)، بمواقفها المعادية للهجرة.

 

وفي مقال لها في صحيفة “بي تي” كتبت ستويبرغ: “أدعو المسلمين إلى أخذ إجازة من العمل خلال شهر رمضان لتفادي تداعيات سلبية على بقية ”.

 

وتابعت الوزيرة: “أتساءل ما إذا كان فرض ديني بموجب ركن من أركان الإسلام عمره 1400 عام يتوافق مع المجتمع وسوق العمل في في عام 2018”.

 

وكتبت الوزيرة في مقالها أنها تخشى من أن يؤثر الصوم على “السلامة والإنتاجية”، معطية مثالا على ذلك سائق حافلة “لم يأكل أو يشرب منذ أكثر من عشر ساعات”.

 

وقالت ستويبرغ “قد يشكل ذلك خطرا علينا جميعا”.

 

كانت الوزيرة أثارت العام الماضي جدلا بنشرها على فيسبوك صورة لها مبتسمة وهي تحمل قطعة حلوى احتفالا بالتدبير رقم 50 لتشديد قوانين الهجرة.

 

ودخل أحد أشد تلك التدابير حيز التنفيذ في 2016، وهو يسمح للشرطة بضبط المقتنيات القيمة للمهاجرين، إلا أن توجيهات الحكومة استثنت خواتم الزواج والخطوبة بعد موجة إدانات دولية وتشبيه تلك التدابير بممارسات ألمانيا النازية.

 

وفي العام 2015 أثارت ستويبرغ موجة انتقادات عبر نشرها مجموعة من الإعلانات في صحف لبنانية حذرت فيها المهاجرين المحتملين من صعوبة الحصول على لجوء في الدنمارك.

 

قد يعجبك ايضا
  1. ابو قناع يقول

    استنجدوا بكبيركم المرشد الاعلى في طهران لمعاقبتها

  2. خائفة من رمضان يقول

    اطالب من اية العضمى السيستاني اصدار فتوى فورا على وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية “إنغر ستويبرغ التي تهاجم الدين اسلامي الحنيف وتهاجم الحسين رضي الله عنه
    من لنا يارب من غير سيستاني امام هذه الفاسقة الحقودة
    وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية إنغر ستويبرغ المسلمين بأخذ إجازات من العمل خلال فترة الصوم في شهر رمضان
    وانت ماشانك ورمضان خذي انت اجازاة
    خائفة من رمضان
    نحن المسلمين لانريد من يعطينا دروس في دينينا او الوصاية الف اربعمائة عام
    ونحن نمارس شعيرة صيام المبارك
    ان اجدر بكي ان تهتمي بشؤن شعبكي السياسية والاجتماعية الفقر ليس له وطن

    المسيحيّة:
    للصّيام في الدّين المسيحيّ طابعٌ مختلف عن بقية الأديان الإبراهيميّة، فالصّوم لا يكون عن الطعام أو الشراب أو الجنس تماماً؛ بل عن نوعٍ محدّدٍ من الأطعمةِ كاللحوم والبيض والألبان ومشتقاتها، والجنس لا يفسد الصّيام.

    بالطبع يختلف الصّيام بين الطّوائف المسيحية، ففي حين تصوم بعض الطوائف قبل عيد الرّسل، لا تلتزم غيرها بالصوم في مناسباتٍ كهذه، لكنّها جميعاً تصوم ٦ أسابيع قبيل القيامة بما يعرف بـ”الصّيام الكبير“.

    تعتبر الكنيسة الكاثوليكية أكثر الكنائس إقبالاً على الصّيام، أما الكنيسة الإنجيلية فالصّوم لديها أشبه بصوم المسلمين، إذ يكون بالانقطاع عن الماء والطعام والجنس، بينما يستمر الصوم عند الكنائس المشرقية مدة ٥٥ يوماً، (أسبوع الاستعداد والأربعون يوماً المقدسة و أسبوع الآلام)، وتعدّ الكنيسة البروتستانتية أكثرها تساهلاً في الصّيام إذ تعتبره حريةً شخصية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.