بعد أن صَمَتَ صَمْت القبور، وتحت ضغط المغردين الذين انتقدوه انتقادا شديدا لسكوته عما يجري في الأراضي الفلسطينية دون أن ينطق بكلمة تستنكر ما يتعرضون له، خرج الداعية السعودي ليدعو لأهل داعيا الله أن يكون لهم عونا ونصيرا.

 

وقال “العريفي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اللهم كن لأهلنا في فلسطين مؤيداً ونصيرا وقائداً وظهيراً اللهم احفظ والمسجد الأقصى بحفظك ورعايتك يا رب العالمين”.

وكان المغردون قد وجهوا انتقادات لاذعة لـ”العريفي” مع كل تغريدة يغرد بها منذ اندلاع انطلاق مسيرات العودة في إحياء للذكرى السبعين للنكبة والتي تزامنت مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

 

وطالب المغردون “العريفي” باستمرار بأن يقول ما يمليه عليه ضميره نحو ما يتعرض له الفلسطينيين من مجازر، داعين إياه للتحرر من خوفه الذي سيطر عليه من ولي العهد السعودي الذي قام مؤخرا باعتقال جميع الدعاة المناصرين للقضية الفلسطينية.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت استشهاد 60 فلسطينيا وإصابة أكثر من 2770، برصاص القوات الإسرائيلية، خلال المواجهات التي اندلعت، الاثنين، ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار شرق مدينة قطاع غزة، واحتجاجا على افتتاح السفارة الأمريكية في مدينة القدس.