كاتب بريطاني: ابن زايد طلب تعهدا من واشنطن الا يتم توقيفه اذا زارها وابن سلمان في ورطة ويستعين بحراس أجانب لحمايته

0

أكد رئيس تحرير موقع “ميدل إيست آي” البريطاني ديفيد هيرست أن وليي العهد في وأبو ظبي في “ورطة” بسبب “المراهنة على ما اعتقدا أنه حليف تم وضعه في الجيب في واشنطن، وتنفيذ ما يريدانه عبره، أي الرئيس الأمريكي .

 

وأكد الكاتب البريطاني “أياما محمد بن زايد يمر بأيام عصيبة بسبب فشل مغامراته في كل من اليمن وليبيا والصومال.”

 

وكشف هيرست نقلا عن مصادر مطلعة أن بن زايد طلب بتعهد مكتوب من واشنطن أنه في حال زيارته لأمريكا “بأن لا يصدر بحقه أو بحق أحد من مساعديه أمر بتوقيفه للاستجواب من قبل المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التحقيق الذي يجريه حول التمويل غير الشرعي الذي تلقته حملة ترامب الانتخابية”

 

وفي مقال تحت عنوان: لماذا لا ينبغي للسعودية والإمارات المراهنة على ترامب؟، كتب هيرست: هذه أيام عصيبة بالنسبة لمحمد بن زايد، الذي يمثل في الشرق الأوسط دور “دارث فيدر” في فيلم ستار ورز (حرب النجوم) في سعيه لإقامة إمبراطورية مجرية مشكلة من الدول “الإسلامية المعتدلة”، التي يجمع ما بينها أنها ليبرالية اسماً وإن كانت في واقع الأمر دولاً أمنية قمعية، ينتهي بها المطاف جميعاً إلى التسبيح بحمد نجم الموت أبو ظبي.

 

تخبط في و ليبيا واليمن

وذكر أنه تم طرد المدربين العسكريين الإماراتيين من الصومال بعد اكتشاف ومصادرة 9.6 مليون دولار نقداً وصلت على متن طائرة إماراتية، ونجم عن ذلك توجيه ضربة لمخططات ولي العهد الإماراتي إقامة سلسلة من الموانئ على امتداد الساحل المطل على المحيط الهندي بما في ذلك في بربرة المدينة الواقعة داخل الكيان الانفصالي المسمى أرض الصومال.

 

وأما مخططاته في ليبيا فليست أفضل حالاً، فهذا هو خليفة حفتر، الذي نصب نفسه مشيراً، قد عاد يعرج بعد فترة غياب طويلة نسبية قضاها في أحد مستشفيات باريس. ويقال إن حفتر، الذي عاد إلى بلاده يمشي بصعوبة، يعاني من سرطان في الرئة ما لبث أن انتشر حتى وصل إلى الدماغ.

في المقابل، فإن أعداء حفتر في وضع أفضل فقد تصالح زعماء المدينتين المتحاربتين مصراته والزنتان، وكان حفتر يراهن على الزنتان في غرب ليبيا.

 

وفي طرابلس تم انتخاب واحد من ألد خصوم حفتر، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين خالد المشري، رئيساً للمجلس الأعلى للدولة.

 

وفي اليمن وبعد انتشار تقارير على أن الإمارات كانت وراء اغتيال صالح الصماد، رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، فقد كشف سفير السعودية في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان (الطيار الحربي السابق) عبر تغريدة أن شقيقه الأكبر ولي العهد محمد بن سلمان، هو الذي أمر باستهداف صالح الصماد.

 

ويرى الكاتب أنه لن “يكون من الحكمة التباهي بعملية القتل هذه. فقد توعد الحوثيون وكذلك المجموعات الشيعية الموالية لإيران في بالانتقام لموت زعيمهم وذلك من خلال استهداف شخصيات داخل الأسرة السعودية الحاكمة، وفي مقدمتهم محمد بن سلمان، الذي يشغل في نفس الوقت منصب وزير الدفاع والذي أطلق شرارة الحرب في اليمن. ولعل هذا هو السبب في أنه بات الآن يتنقل وهو محاط بثلاث دوائر من الحراس الشخصيين”.

 

واعتبر أن الدعم الشعبي اليمني للتدخل السعودي الإماراتي تبدد، وأصبح ينظر للبلدين كمحتلين، وليس محررين.

 

وروى كيف رئيس اليمن المنفي عبد ربه منصور هادي نفسه أصبح سجيناً داخل قصور الرياض، وقد أجبر على التوقيع على ورقة يقر بموجبها بتشكيل لجنة ثلاثية مع كل من السعودية والإمارات للمشاركة في إدارة الوضع داخل بلاده، وخاصة في عدن حيث أصبح النفوذ بيد ميليشيات موالية للإمارات.

 

وذكر كيف أن هادي ومدير مكتبه عبد الله العليمي تعرضا مؤخراً إلى إهانة شديدة حين تم نقلهما بعد استدعائهما للقاء ملك السعودية، في مقر إقامته، وتم وضعهما في غرفة رديئة التأثيث، وظلا فيها بدون أغطية لما يقارب 24 ساعة.

 

رهان بن زايد على ترامب وبن سلمان

وشدد هيرست على أن فشله في اليمن والصومال وليبيا يبقى هيناً على محمد بن زايد من خسارته في مقامرته الباهظة التكاليف على دونالد ترامب.

 

ويروى كيف راهن على ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية و ليس على هيلاري كلينتون، على اعتبار أن ترامب “شخص مبتدئ وأشبه بالصفحة البيضاء التي يمكن لمن يملك المال والمبادرة أن يسبق إليها فيخط فيها ما يشاء. ونظراً لأن القطريين فضلوا النأي بأنفسهم عن ترامب وصدوا محاولاته التقرب منهم، فقد وجد الإماراتيون فرصتهم السانحة التي ما كان ينبغي أن تضيع″.

 

كما راهن محمد بن زايد على مبتدئ آخر، ممثلا في الأمير الشاب محمد بن سلمان.

 

ويذكر الكاتب أنه في ” أواخر 2015، اصطحب محمد بن زايد الأمير السعودي في رحلة صحراوية للصيد بالصقور، ثم جمعتهما رحلة بحرية في قارب كان على متنه جورج نادر، رجل الأعمال الأمريكي من أصل لبناني، الذي لعب دور القناة الخلفية التي طالما استخدمتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة كلما رغبت في إعادة التموقع في المنطقة”.

 

ويضيف الكاتب أن ” المعلم الميكافيلي محمد بن زايد عرف جيداً كيف ينفخ طموحات الأمير السعودي المتعطش للسلطة والنفوذ، وشجعه على السعي حتى ملكاً في بلاده”.

 

ويذكر هيرست أن محمد بن زايد عرف محمد بن سلمان على الإسرائيليين ثم على عائلة ترامب، وقد سعى لتلميع صورة الأمير السعودي في واشنطن بفضل جهود سفيره هناك يوسف العتيبة، الذي نجح في تدمير سمعة ابن عمه محمد بن نايف، الذي كان آنذاك الشخص المفضل لدى المؤسسة العسكرية في الولايات المتحدة”.

 

لهذا أجَّل بن زايد زيارته المقررة لواشنطن

ويشير الكاتب أن بن زايد و بن سلمان أنفقا ثروة طائلة في سبيل ضمان القرب من ترامب ، و ان السعودية تعهدت بـ 500 مليار دولار على شكل عقود دفاعية مع الولايات المتحدة على مدى العقد القادم.

 

ويكشف الكاتب نقلا عن مصادره أن محمد بن زايد كان من المقرر أن يزور واشنطن للقاء ترامب، في نهاية إبريل/نيسان الماضي، لكن تم تأجيل الزيارة، التي كانت مبرمجة عد زيارة بن سلمان، و تردد أن بن زايد طالب بتأجيلها لتكون بعد زيارة .

 

ويكشف هيرست أن “أن ولي عهد أبوظبي طالب واشنطن بتعهد مكتوب بأنه لا هو ولا أحد من محيطه سيصدر بحقه أمر بتوقيفه للاستجواب من قبل المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التحقيق الذي يجريه حول التمويل غير الشرعي الذي تلقته حملة ترامب الانتخابية”.

 

ويؤكد أن “مولر حصل على معلومات حول تعاملات محمد بن زايد السابقة وذلك من خلال جورج نادر، أحد مستشاري ولي عهد أبوظبي السابقين. والآن، يرغب محمد بن زايد في تجنب مزيد من التسريبات عن هذا الموضوع ، قد تجد طريقها إلى النشر على صفحات “ تايمز″ مثلا”.

 

ويقول الكاتب أن بن زايد وبن سلمان يتوقعان من جولاتهما تحقيق اختراق سهل في واشنطن وخداع الجميع هناك بما فيها وسائل الإعلام عبرتقارير مراكز الأبحاث التي يمكن رشوتها.

 

و يشير الكاتب إلى سبب آخر لعدم زيارة بن زايد لواشنطن هو الخوف أن يتكرر معه المشهد المهين، الذي تعرض له محمد بن سلمان ، الذي أصبح محط سخرية من مقدمي البرامج الساخرة في أمريكا بسبب استقبال ترامب الغريب له”.

 

كما أنه لا يريد أن يسمع مرة أخرى ما قاله ترامب مؤخراً في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، من “أن بعض دول الشرق الأوسط ما كانوا بأن ليستمروا لأسبوع واحد بدون دعم واشنطن و أنه عليهم دفع مقابل ذلك”.

 

وذكر هنا أن السلطات الإمارتية انزعجت كثيرا من هذه التصريحات وأنهم تم الايعاز لمعلقين مقربين من بن زايد بانتقاد تصريحات ترامب، و من بينه هؤلاء أستاذ العلوم السياسية عبد الخالق عبد الله الذي غرد عبر حسابه على “تويتر” أن دول الخليج العربية كانت موجودة قبل الولايات المتحدة بزمن طويل وستظل موجودة لسنوات طويلة بعد مغادرة ترامب للرئاسة.

 

و يذكر الكاتب أن ضربة أخرة تلقاها بن زايد و بن سلمان هو تغير موقف ترامب تجاه قطر وتوقفه عن مجاراتهما. وأن الأميرين الإماراتي والسعودي اعتقدا انهما حققا مكسبا بإحالة وزير الخارجية ريكس تيلرسون على التقاعد المبكر، غير أن خليفته مايك بومبيو، أسمعهما ما لا يتوقعانه: “يكفي ما جرى من “صبيانية”، أنهوا الحصار المفروض على قطر.

 

وأكد ان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير كان آخر شيء يتمنى سماعه، وخاصة أن الرياض كانت تخطط لشق خندق على امتداد الحدود مع شبه القطرية واستخدامه لتفريغ الفضلات النووية.

 

استرضاء اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة

ويقول الكاتب ان محمد بن زايد وبن سلمان كانا منذ البداية مستعدان لفعل كل شيء ممكن، ربما فيما عدا السجود الجسدي الفعلي، في سبيل نيل رضا ترامب واللوبي اليهودي في الولايات المتحدة. و

 

ويشير في السياق إلى أن بن سلمان، ذهب إلى حد إبلاغ قيادات يهودية أمريكية داعمة لإسرائيل أنه “حان الوقت لأن يقبل الفلسطينيون بالمقترحات وأن يوافقوا على المجيء إلى طاولة المفاوضات أو أن يخرسوا ويتوقفوا عن الشكوى”، كما كشفت القناة الإسرائيلة العاشرة.

 

النفوذ الإيراني ودرس العراق و”الحلف السني”

ويذكر الكاتب أن محمد بن سلمان أعاد صياغة السياسة الخارجية السعودية، التي أصبحت عدوانية بشكل صارخ، واعتبر أن هدفه هو تشكيل حلف عربي سني للتصدي للنفوذ الإيراني العسكري والسياسي في كل من اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

 

ويؤكد أن بن سلمان يحرض على حملة عسكرية جوية على المرافق النووية والدفاعات الجوية الإيرانية تشنها أمريكا وإسرائيل، فيما توفر السعودية غطاء الدعم والقواعد، كما حدث في حرب الخليج التي قادتها أمريكا وبريطانيا ضد صدام حسين في العراق عام 2003.

 

ويعتب الكاتب أن درس غزو العراق هو فقدان الولايات المتحدة السيطرة على البلد الذي غزته، وتسليم السلطة فيه لصالح السياسيين الشيعة الموالين لإيران والممولين من قبلها. وأكدت أن مصالح السعودية كانت طوال ذلك ثانوية بالنسبة لواشنطن. والنتيجة الآن هي اضطرار السعودية مسعى متأخرو يائس لشراء النفوذ في العراق.

 

ويشدد الكاتب أن “ترامب ولن يكون يوماً جزءاً من المنطقة، إلا أن الحاكم القادم في المملكة العربية السعودية جزء منها. وعندما تعود تلك الطائرات المقاتلة الأمريكية والإسرائيلية إلى قواعدها، سيكون السعوديون أول من يشعر بالعواقب، وخاصة بوجود عدد لا يستهان به من الميليشيات الشيعية عالية التنظيم وجيدة التدريب والتي ستكون على أهبة استعداد للقيام بما يطلب منها “.

 

ويؤكد الكاتب أنه “إذا كان غزو العراق قد فتحت أبواب جحيم الطائفية في المنطقة، فستكون عواقب الحرب التي ستشن على إيران أشد وطأة، وستجد السعودية نفسها في عين تلك العاصفة المدمرة”

 

ويحذر أنه عكس ما كان عليه الوضع في 2003 بعد غزو العراق، فلن يحظى السعوديون بتعاطف عربي، ويشير هنا إلى ان طرد السعودية لآلاف من العمال الأجانب العرب، وان تقديرات تقول إن نحو 800 ألف عامل أجنبي غادروا المملكة في العام ونصف العام الماضي، فإن السعودية ستخسر كثيراً من التعاطف داخل ومصر وغيرهما من الأقطار العربية التي تعتمد على تحويلات المغتربين من مواطنيها.

 

ويشدد هيرست في الأخير” أن الحرب على إيران قد تروق للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة ، كما تروق لنتنياهو، وتتوافق مع أجندتهم في المنطقة، إلا أن آثارها على الاستقرار في السعودية، وبشكل خاص على الملك الجديد، ستكون مدمرة جداً. لا ينبغي أن تستهدف الإستراتيجية السعودية الهيمنة على العالم السني وتحييد لفلسطينيين، بل ينبغي أن تستهدف إقامة تحالف من الدول السنية للوقوف في وجه إيران وتعديل كفة التوازن معها”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.