حرب إعلامية.. هكذا بررت الدعوة السلفية بليبيا تأكيدها خبر وفاة “حفتر” بفتوى من مشايخ السعودية

0

بعد الهجوم الكبير وسخرية النشطاء من بليبيا، والتي كانت قد أكدت قبل أيام خبر وفاة واتضح كذبها بعد ظهوره علانية، حاولت الدعوة السلفية تبرير وضعها المحرج بنشر بيان قالت فيه إنها كانت تعلم حالة “حفتر” جيدا وتعمدت نشر خبر الوفاة كجزء من الحرب الإعلامية.

 

وقالت الدعوة السلفية في بيانها الذي نشرته علي حسابها الرسمي بفيس بوك، إن “كثيرين تساءلوا عن الخبر الذي أذاعته صفحتنا بوجوب إعلان وفاة المشير المفترضة”.

 

وأوضحت أن “القصة كالتالي: لما لهذه الصفحة من متابعة كبيرة ولما لكلمة السلفية من وقع على الناس تواصلت الإدارة العامة للإعلام، بالقيادة العامة مع مؤسس هذه الصفحة ومديرها والمكنى بأبي همام، وطلبت منه أن يصيغ خبرا لوفاة المشير”.

 

وأكملت مبينة أن هذا الأمر تم بفتوى من : “استشرنا نحن إدارة الصفحة مجموعة من مشايخنا الكرام من أهل العلم عن شرعية ما طلب منا، حيث أفتى لنا شيوخنا الكرام إجماعا بجواز فعل ذلك، كجزء من الحرب الإعلامية”.

 

وتابعت:”تواصلنا مع السيد خليفة العبيدي مدير مكتب الإعلام بالقيادة العامة، وطلب منا شخصيا أن ننشر الخبر بصيغة سلفية بحتة”.

 

وأشارت إلى تواصلها كإدارة للصفحة مع المكتب الإعلامي لكتيبة التوحيد السلفية المسمى 210 مشاة حاليا لما لهم من خبرة سابقة، حيث توصلنا لصياغة شافية كافية تلقفتها منا جميع وكالات الأنباء العربية والعالمية.

 

واختتمت الدعوة السلفية في بيانها بالقول:”في هذا الصدد ندعو الله أن يحفظ المشير محب السلف ومحارب البدع من كل شر وكل عام والإخوان والمداخلة ميتين كمد”

 

<iframe src=”https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbenghaziaigl%2Fposts%2F1889919094411488&width=500″ width=”500″ height=”260″ style=”border:none;overflow:hidden” scrolling=”no” frameborder=”0″ allowTransparency=”true” allow=”encrypted-media”></iframe>

 

وسبق وأن استنكرت الدعوة السلفية في ليبيا ما يقوم به بعض القيادات العسكرية في من تأجيل إعلان وفاة الجنرال المتمرد خليفة حفتر.

 

وقبل أيام نعت الدعوة السلفية “حفتر”، معتبرة أن “رحيله لا يعني انتهاء الحرب على الخوارج”.

 

وأضافت، على حسابها في «فيسبوك»، أن «المشير خليفة حفتر رحل في صمت، ولا داعي للتكتم على خبر وفاته ولا يجوز الكذب على عامة الناس والتغرير بهم، فالموت حق».

 

ودعت «الدعوة السلفية» القنوات الإعلامية بـ«عدم الكذب على الناس، لأنه أمر غير جائز يحرمه الشرع ويأثم الكاذب».

 

وتعتبر الدعوة السلفية في ليبيا من مناصري «حفتر»، كما أن القائد العسكري المقرب من «حفتر»، «محمود الورفلي» أكد أنه ينتمي للسلفية المدخلية، ونفذ إعدامات ميدانية بحق مواطنين عزل، ما دعا المحكمة الجنائية للمطالبة بمحاكمته كمجرم حرب.

 

ووصل «حفتر»، مساء الخميس، إلى مطار بنينة في بنغازي، وسط استعدادات عسكرية وأمنية كبيرة.

 

ويعد هذا أول ظهور إعلامي لـ«حفتر» منذ أسابيع، عقب جدل كبير أثير حول تدهور حالته الصحية، والبحث عن بديل له.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.