انطلاقا من المثل الشعبي المصري القائل “طباخ السم ذواقه”، نشرت الفنانة المصرية الموالية للنظام مقطع فيديو عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تستغيث فيه بسبب غرق منزلها بمياه الأمطار.

 

وبحسب الفيديو الذي رصدته “وطن”، وقامت بحذفه الفناة لاحقا بعد هجوم الناشطين الحاد عليها وتذكيرها بدعم النظام الحالي، أكدت أنها حاولت الاتصال بالنجدة من أجل إنقاذها، لكنها فشلت.

 

وطلبت من متابعيها مساعدتها وتقديم أي اقتراحات من أجل المساعدة، وإبلاغها بالجهة المنوط بها التصرف في مثل هذه المواقف، خاصة أنها لا تجد أي استجابة.

 

وبعد تعرضها للسخرية والشماتة من قبل الناشطين لدعمها وتطبيلها السابق لنظام السيسي، قامت الفنانه بحذف الفيديو وشن هجوم على كل من شمت فيها، ملقية مسؤولية ما حدث في منزلها لوزير سابق في عهد “مبارك”.

https://twitter.com/mohamad1531981/status/989225919909912576

 

وكانت نشوى مصطفى قد شاركت مؤخرا في حملة لدعم انتخاب الرئيس المصري لدورة ثانية في الانتخابات التي جرت مؤخرا.