أصدرت شركة “أميريكان ميديا” صاحبة مجلة ناشونال إنكوايرر المعروفة بنشرها القصص الفضائحية عددا خاصا وضعت على غلافة صورة الأمير ، وطبعت نحو مئتي ألف نسخة من العدد.

 

وأورد موقع “ميركوري نيوز” الإخباري الأميركي الخبر متسائلا لماذا تعمد “أميريكان ميديا” إلى إنفاق كل تلك الأموال على طبع كل هذه الأعداد لمجرد إبراز ولي العهد السعودي على الغلاف.

 

وأشار الموقع إلى أن ولي العهد ليس اسما مألوفا في الولايات المتحدة بينما سعر العدد يبلغ 14 دولارا أميركيا.

 

ويتابع ميركوري نيوز أن كون هذا العدد من المجلة ليس فيه إعلانات فمن المستبعد أن يكون جالبا للأرباح.

 

ويقول الموقع إن المجلة تجاهلت أي انتقاد للسعودية في قضايا أساسية كتدخلها الذي وصفته بالدموي في ، والتكتيكات المتشددة تجاه لبنان، حسب تعبير الموقع.

 

وقد نقل الموقع عن المتحدث الرسمي باسم “أميريكان ميديا” نفيا قاطعا أن تكون قد دفعت لشركته المال لقاء إصدار هذا العدد.

 

كما أورد نفي مدير الاتصالات في السفارة السعودية في واشنطن سعود قابلي أي دور لبلاده في إصدار هذا العدد من المجلة.