كشف ”، النقاب عن أن نفذ أكثر من 100 ضربة في ولبنان في السنوات الأخيرة، دون رد من تنظيم “” اللبناني.

 

ونقلت الإذاعة العبرية عن “هنغبي” قوله في ندوة ثقافية بمدينة كريات أونو (وسط) اليوم السبت، “وجهت إسرائيل أكثر من مائة ضربة في سوريا ولبنان خلال السنوات الأخيرة، لإحباط نقل شحنات أسلحة متطورة من ”.

 

وأضاف “لم ترد منظمة حزب الله، لأنها تعلم أن إسرائيل لن تمر مرور الكرام على مسائل معينة”.

 

وتابع هنغبي “جميع الإشارات تدل على أن حزب الله لا يرغب في الانجرار إلى صدام مع إسرائيل، خاصة بعد الضربة التي تلقاها خلال حرب الثانية قبل اثني عشر عاما”.

 

واستدرك الوزير قائلا: “إيران تسعى إلى التموضع عسكريا في سوريا بهدف فتح جبهة ثانية في هضبة الجولان، بالإضافة إلى جبهة حزب الله في لبنان”.

 

وتابع بهذا الخصوص: “لن تسمح إسرائيل بتواجد إيراني على الحدود السورية، والسؤال المطروح، من هو الذي سيرمش أولا؟”.

 

وزاد: “آمل أن يفهم الإيرانيون الرسالة بالطرق الدبلوماسية أو بأساليب أشد إيلاما”، دون مزيد من التفاصيل.

 

وكانت العديد من التقارير تحدثت في السنوات القليلة الماضية عن هجمات نفذتها مقاتلات إسرائيلية ضد شاحنات محملة بالأسلحة في سوريا ولبنان.