أظهرت وثائق قضائية أميركية أن عارضة الأزياء السابقة في مجلة “بلاي بوي” توصلت إلى تسوية تجعلها في حل من عقد كان يمنعها من الحديث جهارا عن مزعومة مع الرئيس على مدى عشرة أشهر بين عامي 2006 و2007.

 

وقررت ماك دوغال رفع الدعوى القضائية ضد مُلاك شركة “أميركان ميديا” التي كانت قد وقعت معها عقدا بقيمة 150 ألف دولار لنشر قصتها بشكل حصري، لكن الصحيفة لم تنشرها.

 

والتزمت العارضة السابقة الصمت بموجب هذا الاتفاق الذي وقع عام 2016 بعد حصول ترمب على ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة.

 

وتعتقد ماك دوغال أن العقد كان على ما يبدو حيلة لشراء صمتها قبل أن تقرر رفع الدعوى القضائية ضد الصحيفة.بحسب “

 

وكانت الممثلة الإباحية رفعت بدورها دعوى قضائية لإلغاء اتفاقية تلزمها بعدم الإفصاح عن علاقة جنسية ادعت أنها أقامتها مع ترامبعام 2006.

 

وتم توقيع العقد -الذي حصلت بموجبه دانييل على 130 ألف دولار من طرف مايكل كوهين محامي ترامب- قبل أيام قليلة من موعد انتخابات الرئاسة التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

 

وفي السياق، قال الرئيس الأميركي إنه لا وجود لرجل أظهرت الممثلة دانييل صورة مرسومة له، وقالت إنه أمرها بالكف عما تردده عن حدوث علاقة جنسية معها.

 

وردا على ذلك، قال مايكل أفيناتي محامي الممثلة الإباحية إن موكلته ستضيف على الأرجح اتهاما بالتشهير إلى دعوى قضائية رفعتها على ترامب.

 

وكشفت دانييل ومحاميها أمس عن رسم لرجل قالت إنه هددها عام 2011، وعرضا مكافأة قدرها مئة ألف دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى التعرف عليه.