توفي مُسنّ مصريّ تجاوز 60 عاماً، أثناء ممارسته مع زوجة صديقه، بمعرفة الأخير، حيث حاول الزوج وزوجته التكتم على سبب الوفاة، مدعين أنها جاءت مفاجأة أثناء زيارته لهم.

 

وفي التفاصيل، قال الزوج “أ.م”، وزوجته” م.أ” إن الرجل المتوفي “ن.أ” هو صديق للأسرة وتربطه علاقة وطيدة بزوجها، ودائم التردد على مسكن الزوجية دون أي مشكلات، إلا أن التحريات السرية والمعلومات التي توصل لها رجال الأمن جاءت عكس ما ذكره الزوج وزوجته.

 

وقرّرت النيابة العامة عرض جثة الرجل الستيني على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة، حيث تبين أنه توفي بعد ممارسته للجنس، وتناوله جرعة زائدة من المنشطات الجنسية.

 

وبعد ذلك اعترف الزوج أن صديقه المتوفي اعتاد ممارسة الجنس مع زوجته بمعرفته، حيث عاشرها جنسيًا على فراش الزوجية كالمعتاد، و فوجئت الزوجة بتوقفه عن الحركة والكلام، لتعتقد أنه دخل في النوم للراحة، لتكون المفاجأة في وفاته.