تعرضت في الثامنة من العمر لاغتصاب جماعي ثم القتل على يد أشخاص بينهم شرطي، في “كاتوا” جنوب ولاية جامو وكشمير الهندية حيث الغالبية الهندوسية.

 

وقد عثر على جثة الطفلة التي تنتمي إلى قبيلة فقيرة من الرحل، بعد ان اختفت عندما ذهبت إلى الغابة بحثا عن مهرٍ ضال.

 

وبحسب القرار الاتهامي للشرطة الذي نشر هذا الأسبوع خطفت الطفلة بأيدي سكان محليين عمدوا إلى تخديرها قبل احتجازها لخمسة أيام في كوخ ثم في معهد هندوسي.

 

وخلال احتجازها عمد عدة رجال بينهم شرطي إلى اغتصابها الواحد تلو الأخر، ثم تم خنقها وسحق جمجمتها بحجر.

 

وتم اعتقال 8 رجال في هذه الجريمة.

 

وبحسب المحققين نفذوا عمليتهم بفضل تواطؤ قروي محلي لإشاعة الذعر بين الرعاة المسلمين الذين تنتمي إليهم الطفلة وثنيهم عن القدوم إلى منطقتهم.