لم يعد يمر يوم واحدا إلا وتطلق ميليشيات الحوثي اليمنية، صاروخ “باليستي” أو أكثر تجاه الأراضي ، حيث صارت تشكل خطرا كبيرا غير مسبوق على المملكة خاصة بعد اختراق الحوثيين لحدود عن طريق الطائرات المسيرة عن بعد ووصولها لأماكن عسكرية حساسة داخل .

 

“باليتسي” الحوثي أَلِفَ سماء السعودية

واليوم، الجمعة، اعترضت قوات الدفاع الجوي السعودي، صاروخا باليستيا أطلقه “” باتجاه جازان جنوبي المملكة.

 

وكانت قوات الدفاع الجوي قد تمكنت، الخميس، من اعتراض وتدمير صاروخ آخر أطلق باتجاه جازان، فيما اعترضت قبل يومين 3 صواريخ أطلقت باتجاه جازان والرياض ونجران.

 

وكثف “الحوثيون” في الأسابيع الأخيرة من توجيه الصواريخ نحو الأراضي السعودية، وقد أعلن الدفاع الجوي السعودي مرارا اعتراضه لصواريخ باليستية وتدميرها في سماء وعدة مناطق أخرى بالمملكة.

 

كما أكد الحوثيون في الأيام السابقة استهدافهم مقر وزارة الدفاع السعودية في الرياض وأهدافا أخرى في العاصمة الرياض بصواريخ باليستية من طراز بركان “2 إتش”

 

“الحوثي” يسخر من “أغبياء العرب” ملمحا لـ”ابن سلمان”

وفي ذات السياق اعتبر قائد جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي، اليوم الجمعة، أن “صناعة الذرائع وسيلة أساسية اعتمدها الأعداء لضرب الأمة”، ساخرا من محمد بن سلمان الذي لمح له مستنكرا ما وصفهم بقوله “الأغبياء العرب الذين سخروا أنفسهم للأجنبي وجعلوا من المنطقة غنيمة للأمريكي والإسرائيلي””

 

وأضاف الحوثي، خلال كلمة نقلتها قناة “المسيرة”، بمناسبة الذكرى السنوية لمقتل حسين بدر الدين الحوثي، أن “الهجمة الأمريكية بعد أحداث 11 سبتمبر كان لها أهداف تمثل خطورة بالغة على أمتنا الإسلامية”، وأضاف أن “الكثير من أبناء الأمة رأوا في الأحداث بعد الحادي عشر من سبتمبر أحداثا عابرة، وعندما كان العنوان الأمريكي هو الهجوم على أفغانستان ومن ثم العراق، رأى البعض أن ذلك الهجوم لا يتعدى تلك الساحتين”.

 

ولفت الحوثي إلى أن “الأعداء استعملوا عناوين كالتحرير والديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان للسيطرة على الأمة”، وقال إن “مكافحة الإرهاب أبرز العناوين التي وظفها الأمريكان لتنفيذ مشروعهم الاستعماري، ومن المفارقة أن مشكلة “الإرهاب” لم تعالج “بالمكافحة” الأمريكية، بل تفاقمت المشكلة أكثر حتى تحولت من مشكلة أمنية إلى عسكرية”.

 

واعتبر أن “الأمريكيين صنعوا وهيأوا الظروف في بعض البلدان ليتواجد فيها آلاف العناصر من التنظيمات الإرهابية كالقاعدة”، وشدد على أن “تنظيم داعش ما كان له أن يتمدد إلا بعد أن تهيأت له الظروف أمريكيا”.

 

وتأتي التطورات الأخيرة في ظل دخول الحرب في مرحلة جديدة من التصعيد العسكري مع إطلاق الحوثيين الصواريخ البالستية بكثافة صوب السعودية بعد أكثر من 3 سنوات من الحرب.