في صفعة جديدة للإمارات وبعد تعقد الأزمة مع بعد ضبط إماراتية مشبوهة بمطار “”، أعلن الصومال اليوم، الأربعاء، إنهاء برنامج تدريب عسكري إماراتي لمئات الجنود الصوماليين، في مؤشر جديد على اتساع أزمة العلاقات بين وأبو ظبي.

 

ووفقا لـ”رويترز” نقلت وكالة الأنباء الوطنية عن وزير الدفاع الصومالي محمد مرسل شيخ عبد الرحمن قوله إن “إدارة القوات التي دربتها دولة تقع على عاتق الحكومة الفيدرالية”، مضيفا أن “الحكومة ستتولى دفع أجور وتدريب الجنود المسجلين بالبرنامج”.

 

وتابع الوزير الصومالي: “لقد تم إعداد خطة مسبقة بهذا الشأن من أجل ضم وإدراج تلك القوات إلى صفوف الجيش الوطني”.

 

ودربت الإمارات مئات الجنود الصوماليين منذ عام 2014، في إطار جهد مدعوم من البعثة العسكرية للاتحاد الأفريقي يهدف لهزيمة متمردين إسلاميين وتأمين البلاد للحكومة التي تحظى بدعم دول غربية وتركيا والأمم المتحدة.

 

ويقول محللون إن العلاقات بين الصومال والإمارات توترت منذ انفجار أزمة قطر لرفض مقديشو التحيز لأي طرف.

 

وترتبط دول عربية بعلاقات تجارية قوية وتتمتع بنفوذ في الصومال لكن ذلك يقابله ثقل قطر وحليفتها تركيا التي تعد واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب بالبلد الأفريقي.

 

وتأتي هذه الخطوة بعد أيام من إعلان السلطات الصومالية احتجاز السفير الإماراتي في مقديشو محمد أحمد عثمان الحمادي، ومصادرة 10 ملايين دولار كان يحملها، قالت الإمارات في قوت لاحق إنها كانت “مخصصة للجيش الصومالي ودفع رواتبهم”.

 

ونددت الإمارات يوم الثلاثاء بمصادرة الأموال قائلة إنها كانت مخصصة لدفع أجور الجنود. وقالت حكومة الصومال إنها لا تزال تتحرى من هدف إرسال هذه الأموال.

 

وقال محللون إن مصادرة الأموال يعزز اعتقادا بين الكثير من الصوماليين بأن قوى أجنبية تسبب مشكلات لبلدهم. ويفتقر الصومال لحكومة مركزية قوية منذ عام 1991.

 

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش قال يوم الثلاثاء إن الإمارات تحاول حل المسألة مع الحكومة الصومالية لكن بيان وزير الدفاع الصومالي يلقي بشكوك على إمكانية إحراز تقدم.