كعادة الإعلام الإسرائيلي الموجه لاستعطاف العرب والمسلمين، نشر موقع “المصدر” الإسرائيلي تقريرا عن لاعب نادي “” الإنجليزي ، محاولا إظهار كم الحب والإعجاب الذي يكنه الجمهور الإسرائيلي له.

 

وقال الموقع في تقريره الذي يحاول فيه التقرب من الجماهير العربية وخاصة المصرية، إن المحللين الإسرائيليين كتبوا بأن لقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي يجب أن يذهب للاعب خط الوسط المصري محمد صلاح، وذلك في أعقاب أدائه الرائع في النصر الذي حققه “ليفربول” على “” الأربعاء.

 

وزعم التقرير أنه منذ سطع نجم “صلاح” في نادي ليفربول بعد موسم ضعيف في نادي تشيلسي، لا يتوقف المتابعون الإسرائيليين عن الإثناء على أداء اللاعب الذي أصبح ظاهرة عالمية بفضل أداء خيالي في الدوري الإنجليزي ومباريات أبطال أوروبا.

 

ورغم المديح، إلا أن التقرير لم يستطع أن يكتم ما يدور في صدور الإسرائيليين، مشيرا إلى أن علاقة الإسرائيليين بصلاح معقدة، موضحا أن الكثيرين في لا ينسون “تهرب” اللاعب من مصافحة اللاعبين الإسرائيليين، يوم كان صلاح يرتدي زي نادي “بازل” لكرة القدم وواجه نادي “” في إسرائيل في إطار ألعاب بطولة أوروبا.

 

وقال التقرير إنه رغم تكرار ذكر هذه الحادثة في صفحات مشجعي نادي ليفربول على مواقع التواصل الاجتماعي في إسرائيل، يزداد عدد المشجعين للاعب المصري الموهوب كل يوم.

 

ووجه التقرير رسالة قام من خلالها بدس السم بالعسل، قائلا:”لا تخلطوا السياسية بالرياضة. محمد صلاح لاعب عظيم ويجب احترامه على ذلك” كتب أحدهم وعلّق آخر “من دون صلاح لما كانت ليفربول وصلت إلى هذه الإنجازات”.

 

وادعى التقرير أن المتابع لصفحة مشجعي ليفربول الإسرائيليين أن عدد ال “لايكات” على المنشورات المتعلقة بصلاح يفوق بقية المنشورات، مشيرا إلى حادثة وقعت في أول نيسان/أبريل الجاري، حين نشرت الصحيفة معلومة كاذبة كما تجري العادة في أول نيسان، فمادها أن صلاح مصاب ولن يشارك في ألعاب ليفربول، أعرب أكثر من 100 معلق عن استيائهم من “المزحة”، وكتب معظمهم “يمكنكم المزاح على أي موضوع عدا صلاح”.