تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، أظهر التفاف رجال الأمن السعوديين حول أحد أعضاء ، الذي اقتحم حفل غنائي مختلط محاولا إيقافه، وطرده خارج الحفل.

 

وظهر الشيخ عضو الهيئة التي اندثرت وأصبحت دون قيمة منذ صعود للسلطة، رغم قوتها في السابق، وهو يدخل الحفل قبل أن يهاجمه الحضور ويحاولوا الاعتداء عليه، حتى تدخل عناصر الأمن وأحاطوه وسط هجومٍ وسبٍ من جمهور الحفل له.

 

ولم يذكر متداولو الفيديو المثير للجدل زمان أو مكان هذا الحفل.

و”الرقص على الملأ” و”الأحضان في الشارع” و”الرقص في مجموعات مختلطة” أمور مستهجنة وغير مألوفة في وقد تزج بفاعليها في السجن أو تعرضهم للجلد، لكن المملكة تشهد اليوم تغيرات سريعة على المستوى المجتمعي، يقودها شباب “يستغلون سياسة ابن سلمان ورؤيته الجديدة” لكسر قيود ومعتقدات يعدها أغلب الشعب السعودي خطوطا حمراء.

 

وأرجع ناشطون ظهور هذه المشاهد بالمملكة بصورة مفاجئة وانتشارها الواسع بشكل غريب إلى توسيع صلاحيات ونشاطات والذي “أسهم في تحويل السعودية إلى مرتع للتجاوزات والانفلات الأخلاقي”، حسب رأيهم.

 

وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالأونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

وتشهد السعودية مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، بعد أن أنشأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “هيئة الترفيه”، وقلص من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العام الماضي، ورفع القيود عن إقامة الحفلات.