تمكن ناشط سوري من توثيق السفاح بطريقة مبتكرة، أثارت إعجاب النشطاء الذين أثنوا على مجهوده الكبير.

 

المصور والناشط السوري “تامر تركماني” تمكن من جمع صور وأسماء 99 ألف سوري قتلهم بشار الأسد، ونشر عبر حسابه بتويتر مجموعة صور تضم آلاف الصور الصغيرة لمواطنين سوريين قتلوا برصاص وقصف قوات النظام، وفي سجونه سيئة الصيت أيضاً.

 

وذكر “تركماني” في تغريته التي رصدتها (وطن)، أن هذه الصور تضم أكثر من 15 ألف طفل، وأكثر من 8 آلاف .

 

 

ودعا تركماني جميع وسائل الإعلام إلى نشر الصور التي “تفضح” ادعاء أن الحرب في هي “حرب على الإرهاب”، وفقاً لما يروج النظام منذ سبع سنوات.

 

 

وكان تامر تركماني بدأ منذ سنوات العمل على جمع أكبر قدر ممكن من صور ضحايا ، وأوضح أنه في اليوم الذي تلا إعلانه عن المشروع وصلته نحو ألفي صورة من أقارب الضحايا.

 

 

وفي تصريحات سابقة لموقع “عنب بلدي”، كشف تركماني أن هذه الصور قد تجمع في لوحة يصل طولها إلى 2.500 متر، وبارتفاع متر ونصف المتر.

 

 

 

وبين أن مصادر التوثيق التي اعتمد عليها هي تنسيقيات المدن والقرى السورية، وأهالي الضحايا وأصدقائهم، مشيراً إلى أن “ما يمتاز عمله به هو تدوين أسماء الضحايا، وتاريخ مقتلهم على يد النظام السوري”.

 

 

يشار إلى أن مئات الآلاف من المدنيين قتلوا منذ بدء الثورة السورية في مارس من العام 2011، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل نحو نصف مليون شخص جلهم من المدنيين.

 

هذا بالإضافة إلى وجود أكثر من مليون معتقل، وفق مراصد حقوقية، في سجون الأسد، مصير أغلبهم ما يزال مجهولاً.