سيطر المرشح الرئاسي ومنافس “السيسي” الخاسر ، على وسم “#يلا_نكدب_كدبه_ابريل” الذي تصدر التريند المصري بتويتر.

 

 

 

وبسخرية المصريين المعهودة ضج الوسم بتغريدات ساخرة من مرشح الرئاسة الخاسر الذي كان مجرد (مرشح صوري) حتى أنه نفسه كان يؤيد السيسي.

 

 

https://twitter.com/CLQMUCkriKagdzb/status/980446382384472064

 

واختار النشطاء أن تكون (كذبة أبريل) هذا العام هي فوز موسى مصطفى موسى بانتخابات الرئاسة.

 

 

 

https://twitter.com/rhoma_elomda/status/980436552903024641

 

واشتعل الوسم بتغريدات ساخرة من هذا القبيل، لتكتمل السخرية من مسرحية الانتخابات الهزلية التي شهدتها خلال الأيام الفائتة.

 

https://twitter.com/yahiaehab6/status/980435067993513984

 

 

 

وسادت حالة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان المهندس موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2022.

 

وأعرب رواد السوشيال ميديا عن سخريتهم من تصريحات “مصطفى موسى”، فيما شن آخرون هجومًا عليه، موضحين أن دوره انتهى بانتهاء الانتخابات الرئاسية التي جرت الأسبوع الماضي.

 

واعتبر “موسى”، خلال مداخلة هاتفية مع فضائية “الحدث اليوم “، مساء أمس السبت، أن حصوله على نسبة 3% في الانتخابات الرئاسية بداية جيدة وشئ مهم في فترة وجيزة، معقبًا: “لو كنت ترشحت للانتخابات بدري لحصلت على نسبة أعلى من الأصوات”.

 

ونفى ما تردد بشأن تصويته للرئيس السيسي خلال الانتخابات، قائلًا: “هل هذا يعقل.. أنا راجل صاحب مبادئ، ولا يمكن أعمل حاجة زي كدا، وتم تصويري وأنا اختار اسمي”، موضحًا أنه سوف يرسل جواب تهنئة للرئيس السيسي، لفوزه بالانتخابات الرئاسية.

 

ونوه، إلى استعداده لخوض انتخابات 2022، متابعًا: “أنا باستعد ليها من دلوقتي وعندي برامج مميزة الناس لازم تعرفنا وتعرف أداءنا، ونقوم بدور الناس تحترمه”.

 

ومن المقرر أن تعقد الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، مؤتمرا صحفيا عالميا، في تمام الساعة السادسة من مساء غدًا الإثنين، بمقر الهيئة العامة للاستعلامات بمدينة نصر لإعلان النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية.

 

ومن المقرر أن يتم خلال المؤتمر الإعلان عن كافة التفاصيل المتعلقة بالعملية الانتخابية والنتيجة النهائية بصورة تفصيلية.

 

وأغلقت لجان الانتخابات الرئاسية صناديق التصويت، وبدأت عمليات الفرز في جميع محافظات الجمهورية، في العاشرة من مساء يوم الأربعاء الماضي.