نقلت قناة “ريشت كان” العبرية تظاهرة لنحو 300 إسرائيلي من اليسار، مساء اليوم الأحد، في مدينة رفضا للتصعيد العسكري الاسرائيلي على حدود .

 

وبحسب القناة فإن المتظاهرين رفعوا شعارات تطالب بوقف التصعيد الذي تشهده الحدود، وبضرورة إيجاد حل سياسي والبدء بعملية السلام فورا.

واعتدت قوات جيش الاحتلال، الجمعة، على تجمعات فلسطينية سلمية قرب السياج الفاصل بين وإسرائيل. وكان الفلسطينيون يحييون الذكرى الـ42 لـ”يوم الأرض”، عندما فتح الجيش النار عليهم؛ ما أدى إلى استشهاد 17، وإصابة أكثر من 1500 آخرين.

 

وطالبت رئيسة حزب “ميرتس” اليساري (5 مقاعد بالكنيست من أصل 120)، تمار زندبرج، بتشكيل لجنة تحقيق في أحداث غزة.

 

وقالت في بيانٍ، أمس (السبت)، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أطلق النار الجمعة على متظاهرين “عُزل”، كما ظهر في مقاطع مصورة وهو يطلق النار على “ظهور” المتظاهرين.

 

وأمس، نكّست السفارات الفلسطينية الأعلام على مقارها؛ تنفيذاً لإعلان الرئيس محمود عباس، يوم حداد وطني على أرواح شهداء الأرض.

 

“ويوم الأرض”، تسمية تُطلق على أحداث جرت في 30 مارس 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948 “”، خلال احتجاجات على مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.