في مشهد يدعو للعزة والفخر تحدى شاب فلسطيني مقعد إعاقته وخرج ليشارك إخوانه في مظاهرات اليوم، المنددة بممارسات الاحتلال الغاشم تحت عنوان ( الكبرى)، تلك الانتفاضة الغاضبة التي سقط به 9 شهداء وأكثر من 500 مصاب إلى الآن.

 

وتظهر الصور المتداولة الشاب المعاق وهو يستلقي على ظهره بصندوق سيارة نقل حتى تقله لمكان التظاهرات على الحدود متحديا إعاقته في مشهد مخجل لصهاينة العرب.

 

 

ولاقى موقف هذا الشاب الفلسطيني تفاعلا واسعا من قبل النشطاء، الذين أثنوا على شجاعته وسألوا الله له الشفاء العاجل.

 

https://twitter.com/dngWxyQ4uE6wh05/status/979681626249748481

 

 

 

 

وقال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الجمعة، إن “مسيرة العودة الكبرى” برهنت للرئيس الأمريكي دونالد ولصفقته أنه لا تنازل عن “القدس” ولا بديل عن فلسطين ولا حل إلا بالعودة.

 

وذكرت وكالة أنباء الصحافة الفلسطينية “صفا” أن هنية قال، خلال كلمة له للمشاركين في المسيرة، شرق مدينة غزة: ” العودة لفلسطين ولكل فلسطين لا تنازل ولا تفريط، ولا اعتراف بالكيان الصهيوني على شبر واحد من أرضها”.

 

وتابع: “ها هو الشعب الفلسطيني يحمل زمام المبادرة ويصنع الحدث”، وشدد على أن #مسيرة_العودة_الكبرى هي البداية للعودة إلى كل أرض فلسطين.

 

وأضاف أن “مسيرة العودة الكبرى تأتي في الوقت الذي بلغت فيه الهجمة على قضيتنا ذروتها منذ قرار ترامب، بإعطاء القدس للاحتلال الغاصب، والحديث المتزايد عن التحضير لما يعرف بصفقة القرن، ويسارع البعض للتطبيع مع الكيان ويشتد الحصار والاستيطان والتهويد وغير ذلك”.

 

وقال المسؤول في “حماس” إن “الآلاف من أبناء شعبنا توافدوا، منذ صباح اليوم، على مخيمات العودة في خمسة نقاط قرب السياج الفاصل بين وأراضينا المحتلة عام 1948، للمشاركة فعاليات مسيرة العودة الكبرى”.