ادانت محكمة “جنايات ”، صحفياً بريطانياً بارزاً، بقتل زوجته البالغة من العمر (62 عامًا)، ضرباً بالمطرقة، أثناء استعدادها للنوم بعد خلاف أسري نشب بينهما.

وقضت المحكمة بسجن الصحافي البريطاني البارز ، مدة 10 سنوات يليها الإبعاد عن الدولة.

 

وأثار اعتقال ماثيو في شهر يوليو الفائت بشبهة قتل زوجته صدمة في الأوساط الإعلامية بالإمارات، نظراً لعلاقة زواج بدت ناجحة طيلة 32 عاماً، كما عرف عن الصحافي البريطاني تواضعه وعلاقته الطيبة بالجميع.

 

وعمل فرنسيس في صحيفة “غلف نيوز” التي تصدر من دبي، ما بين 1995 حتى 2005 قبل أن يعيّن محررًا عامًا لها، وهو صحفي في منذ ثمانينيات القرن الماضي.

 

ودرس ماثيو الدراسات العربية والإسلامية في جامعة إيكسيتير البريطانية، وتخرج في إحدى أعرق المدارس الحكومية، ثم التحق بمجلة «إيكونوميست» ذائعة الصيت قبل أن يستقر للعمل في دبي، وحقق نجاحات واسعة، حتى تولى العمل في صحيفة «غلف نيوز» منذ عام 1995.