تصدى مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية   لوزير الشؤون الخارجية الإماراتي ، بعد زعمه بأن إدارج لثمانية كيانات وتسعة عشر شخصا على قائمتها للإرهاب يعد اعترافا منها بدعم الإرهاب.

 

وكان “قرقاش” قد علق على إدراج اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب التابعة لوزارة الداخلية القطرية لهذه الشخصيات والكيانات على قائمة الإرهاب قائلا: ” أصدرت وزارة الداخلية القطرية قائمة للإرهاب تضمنت 19 شخصاً و8 كيانات، وتضمنت القائمة 10 أشخاص ممن تم إدراجهم سابقاً في القوائم الثلاث التي أصدرتها دول المقاطعة. بعيدا عن المكابرة قطر تؤكد الأدلة ضدها وأن دعمها للتطرف والإرهاب جوهر أزمتها”.

ليتصدى له “الرميحي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” بدلائل أعجزته عن الرد قائلا:” شكراً معالي الوزير على متابعتك المستمرة لقضية قطر الصغيرة جداً جداً جداً، كما أود أن أضيف لمعلوماتكم أن القائمة اقتصرت على من أثبت توّرطهم وفق المعايير الدولية”.

وأضاف في تغريدة أخرى: ” ولم نصل لمرحلتكم المتقدمة (لاسمح الله) في إدراج كل من نختلف معه بالرأي. التبرير المستمر لسياساتكم المتهورة أكبر دليل على فشلها وإحساسكم بالعزلة”.

وكانت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية القطرية، قد اعلنت مساء الأربعاء، إدراج19 شخصا و8 كيانات على قائمتها للإرهاب، من بينها جمعية الإحسان الخيرية اليمنية، وتنظيم “الدولة” ولاية سيناء ، بالإضافة إلى 6 كيانات قطرية.

 

وضمت القائمة الجديدة 19 شخصا من بينهم 11 قطريا وسعوديان اثنان و4 مصريين وأردنيان اثنان.

 

ومن أبرز الشخصيات التي ضمتها القائمة القطري عبد الرحمن عمير راشد النعيمي، المدرج سابقا في قائمة للإرهاب من قبل وزارة الخزانة الأمريكية والدول المقاطعة لقطر.

 

يشار إلى أن جمعية “الإحسان الخيرية” تتخذ من محافظة حضرموت، جنوب شرقي اليمن، مركزاً لها وأُنشئت قبل نحو 25 عاماً، بترخيص من الحكومة اليمنية.