علقت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “بي إن سبورتس” على واقعة إهانة الرئيس الأمريكي لولي العهد السعودي خلال استقباله له في البيت الأبيض وتصريحه بأن ثرية جدا وستعطي الولايات المتحدة جزءا من هذه الثروة.

 

وقالت “الأفندي” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” متسائلة:” متى يفهم العرب انهم في نظر الغرب مجرد بقرة حلوب؟ وان نهب المسلمين التى هي حق للمسلمين هو الهدف ؟ الله المستعان …”.

وفي ردها على احد السعوديين الذي اتهمها بنكران المعروف قالت: “اعطوها لأهل السعودية او مسلمي ميانمار او ….مش لأمريكا….الله يهديك”.

وعن تخصيص حديثها  وانتقادها للسعودية، ردت “الأفندي” قائلة: “حاليا الأموال تنهب من هناك ….”.

وكان الحديث عن المنافع الاقتصادية وما ستحصل عليه واشنطن من ، مسيطرا على مجمل مباحثات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يزور البيت الأبيض لأول مرة منذ توليه ولاية العهد.

 

فقد تباهى الرئيس الأمريكي بالاستثمارات التي تقوم بها السعودية في بلاده، قائلاً إن المملكة ثرية جداً، و”ستعطينا” جزءاً من هذه الثروة.

 

وأضاف ترامب، خلال مأدبة غداء أعدها لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن الرياض وعدت بلاده بشراء معدات عسكرية وأشياء أخرى مقابل 400 مليار دولار.

 

وبين ترامب أن العلاقة بين الرياض وواشنطن “أقوى من أي وقت مضى”، موضحاً أن “السعودية ثرية جداً وسوف تعطينا جزءاً من ثروتها كما نأمل في شكل وفي شكل شراء معدات عسكرية”.

 

وبيّن في نفس الوقت أنه “لا يوجد أفضل من الأسلحة والمعدات الأمريكية والسعودية تقدر ذلك”، كما أشاد بقرار الملك سلمان تعيين نجله ولياً للعهد.