يبدو أن الداعية السعودي المعروف ، قد قرر أن يعمل بالمثل الشعبي الشهير “ابعد عن الشر وغنيله”، وذلك بتجنبه الحديث عن السياسة تماما رغم (تطبيله الكبير لابن سلمان) خوفا من أن يرتكب أي خطأ يذهب به إلى صديقه سلمان العودة في .

 

وبدا ذلك واضحا في تجنب “القرني” المتعمد لتناول أي مواضيع سياسية على صفحته بتويتر على خلاف عادته، وفضل التوجه للأمور الاجتماعية البعيدة عن (منطقة التماس).

 

والجديد أن الداعية السعودي قد وسع مجال هواياته حتى وصل لمتابعة كرة القدم والدوري الإنجليزي تحديدا، حيث خرج في “فيديو” أعده خصيصا للإشادة بنجم ليفربول بعد رباعيته في شباك “واتفورد”.

 

وأشهر أحد مشجعي ليفربول الإنجليزي إسلامه، مساء السبت، بعدما نجح صلاح في تسجيل أربعة أهداف (سوبر هاتريك) في مباراة فريقه أمام واتفورد في الجولة الحادية والثلاثين للدوري الإنجليزي لكرة القدم (البريمرليغ).

 

وغرد القرني عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلا ” تحياتنا من مكة لك يا أبا مكة ( اسم ابنة محمد صلاح)… دمت علماً ونجماً، ودام كل من يُمثّل الإسلام بصورة مُشرّفة”.

 

 

ونشر مقطع فيديو ، وجَّه فيه رسالة إلى صلاح، ومتابعيه، قائلا :”أنا غردت اليوم شاكرًا اللاعب الشهير محمد صلاح أبو مكة، وحتى كنيته أبو مكة رائعة وجميلة، وهو يسجد لله عندما يسجل هدفًا، وغالبًا ما يسجد عند تسجيل الأهداف”.

 

وتابع :” يحق لنا أن نشكره، ونشكر كل من يمثل الإسلام تمثيل حسنا، سجد لله في ملعب أجنبي؛ ليقول العظمة لله، الألوهية لله، الربوبية لله، العبودية لله، العزة لله، الملك لله.. وهذه رسالة عظيمة، يمكن أحسن من مائة محاضرة، أو ألف محاضرة.”

 

ودعا الجميع إلى شكره قائلا “شكرًا يا أبا مكة، تحياتنا من مكة لك يا أبا مكة، دمت عَلمًا ونجمًا، ودام كل من يمثل الإسلام، ويحسن هذا التمثيل.”

 

 

وخرج الداعية السعودي الشهير عائض القرني, في يناير الماضي ليعلن صراحة سبب عدم مناصرته للحق في المملكة العربية السعودية ووقوفه في وجه الظلم أمام حملة الاعتقالات الواسعة التي طالت دعاة وعلماء المملكة, قائلاً ” انه رفع يده عن السياسة نهائيا ولا يريد الحديث فيها بتاتا” زاعما في ذات الوقت أنه طلقها بالثلاث لا رجعة فيه.!

 

وأضاف الداعية السعودي المثير للجدل خلال مقابلة مع قناة “ام بي سي” السعودية ضمن برنامج #ترند,” إنه أدرك أخيراً أن مهمته فقط “تبليغ الدين” على منهج “ادعو الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن”.

 

متابعاً ” أن تويتر والفيس بوك باتا بالنسبة له “آية أو حديث شريف” يتكلم عبرهما عن التفاؤل والايمان والاعمال الصالحة, مشيراً إلى أنه ليس محللاً سياسيا وانه تاب إلى الله منذ سنوات “, موضحا أن للسياسة أهلها يتحدثون بها وليس من شأنه الحديث عنها.

 

يذكر أن شن حملة اعتقالات واسعة مؤخراً طالت دعاة ورجال دين وعلماء وأكاديميين وزج بهم في السجون دون ابداء أسباب واضحة وراء اعتقالهم, الامر الذي دفع أمثال الداعية عائض القرني ومحمد العريفي إلى التزام الصمت الشديد وعدم التغريد أو الخروج بتصريحات للحديث عما جرى مع زملائهم بعد حملة الاعتقالات الواسعة التي طالتهم.