تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، لفتاة بيلاروسية تشيد بسلطنة عمان وشعبها المضياف أثناء حديثها عن انطباعها من الزيارة الأولى للسلطنة عام 2015.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، الفتاة التي ذكرت أنها درست اللغة العربية وتتحدث بها، وهي تثني على أهل السلطنة وكرمهم قائلة: “والله أهل عمان وشعبها جننوني بحسن استضافتهم وكرمهم .. ما شاء الله شكرا”.

لغة ودك تتقنها وتتعلمها ؟ -عن نفسي الاسبانيه 😍👌🏻 . . . ‏. ⠀ء ☝🏻”Follow Me من الاكسبلور ‏@mr_omi1 ‏@mr_omi1 ‏@mr_omi1 ‏ ‎لايك ع مقططع اللي قبله 👉😍 ء⠀⠀⠀⠀⠀⠀ ‏⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀Comment & Like 🙇🏻 . ‏‎اكثر مقاطع على سناب 🙄👇 ء⠀ ⠀⠀ ⠀⠀ ‏⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀⠀S N A P : MR_OMI1 🐰. . . #مستر_عماني . ‏‎#قطر#السعوديه#الامارات#البحرين #عمان #الكويت#مقلب#منشن#ضحك #مسقط #الدمام #المنامه #سناب #نزوى#صلاله #دبي #سناب#انستغرام #انستقرام#نشر#نشر_حسابات #لايك #لايكات #الباطنه#الداخليه #تصويري #سناب

A post shared by مستر عمآني 🇴🇲 30K (@mr_omi1) on

يشار إلى أن أصبحت مقصدا ووجهة لعدد كبير من السياح الأجانب، نظرا لبيئتها المتميزة الخلابة ذات المناظر الطبيعية فضلا عن المواقع الأثرية المنتشرة فيها بكثرة والحضارات القديمة التي تجذب الأوروبيين.

 

ومن المتوقع أن يزداد عدد السياح الوافدين إلى سلطنة عُمان بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 13٪ بين عامي 2018 و2021، وفقاً لبيانات صدرت قبيل انعقاد معرض #سوق_السفر_العربي (الملتقى 2018)، والذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة 22 – 25 أبريل القادم.

 

وأشار تقرير نشرته “كوليرز انترناشونال” إلى أن هذا النمو سيتعزز بفضل الزوار القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي، والذين يمثلون 48٪ من إجمالي زوار سلطنة عُمان في العام 2017.

 

كما تبلغ نسبة القادمين من الهند (10%) وألمانيا (6%) والمملكة المتحدة (5٪) والفلبين (3٪). ومن المتوقع أن يستمر هذا النمو بفضل القوانين الجديدة لإصدار التأشيرات وزيادة عدد رحلات الطيران.

 

وتعتبر منطقة الشرق الأوسط بشكل عام أكبر سوق مصدر لسلطنة عُمان، حيث ازداد عدد القادمين من هذه المنطقة بمعدل سنوي يبلغ 20٪ بين عامي 2012 و2017.

 

وقد ساهمت هذه العوامل بارتفاع عدد الشركات التي تتطلع إلى دخول سوق #السياحة_العماني.