AlexaMetrics آخر ابداعات "ابن سلمان".. مناقشة تأخير آذان وإقامة صلاة العشاء لساعتين بعد المغرب بالسعودية! | وطن يغرد خارج السرب
محمد بن سلمان - معتقلين

آخر ابداعات “ابن سلمان”.. مناقشة تأخير آذان وإقامة صلاة العشاء لساعتين بعد المغرب بالسعودية!

بعد الأنباء التي باتت شبه مؤكدة والتي تحدثت عن عزم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلغاء قرار إغلاق المحلات التجارية وقت الصلاة، كشفت صحيفة “الرياض” السعودية عن عزم مجلس الشورى مناقشة توصية 25 من الأعضاء، طالبت بإجراء دراسة لتمديد وقت رفع أذان العشاء وإقامة الصلاة في المدن الكبرى إلى ساعتين بعد أذان المغرب طوال العام.

 

ووفقا للصحيفة، فإنه من المقرر أن يحسم المجلس قراره بشأن التوصية التي تبنتها لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بالرفض أو القبول الثلاثاء المقبل.

 

وبرر أصحاب التوصية مطلبهم بضيق الوقت بين المغرب والعشاء وما يسبب مشقة للناس في قضاء حوائجهم بين الصلاتين، كما أن اتساع المدن الكبرى ساهم في هذه المشقة، إضافة إلى توفير الوقت الكافي لتمكين أصحاب المحلات التجارية من إنهاء عملهم مع صلاة العشاء لمن رغب في ذلك.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. علامات الساعة تتوالى بسرعة البرق و الرسول نزداد فيه ثقة
    يوم بعد يوم و صدق عندما قال

    ليأتين عليكم أمراء يقربون شرار الناس ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن عريفا ولا شرطيا و لا جابيا ولا خازنا

    ايضا قال عليه الصلاة و السلام

    يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ أُمَرَاءُ ظَلَمَةً، وَوُزَرَاءُ فَسَقَةً، وَقَضَاةٌ خَوَنَةٌ، وَفُقَهَاءُ كَذَبَةٌ، فَمَنْ أَدْرَكَ مِنْكُمْ ذَلِكَ الزَّمَانَ فَلَا يَكُونَنَّ لَهُمْ جَابِيًا، وَلَا عَرِيفًا، وَلَا شُرْطِيًّا

    ايضا

    إنه سيلي أموركم من بعدي رجال يطفئون السنة و يحدثون بدعة و يؤخرون الصلاة عن
    مواقيتها . قال ابن مسعود : كيف بي إذا أدركتهم ؟ قال : ليس – يا ابن أم عبد –
    طاعة لمن عصى الله . قالها ثلاثا

  2. اذا كان هذا لا يخالف الشرع ف لما لا ،، الاسلام دين يمكن هذا القرار له اثر ايجابي بحيث يحافظ بعض المتهاونيين بحجة ضيق الوقت على صلاة العشاء ،، الامير محمد بن سلمان يرغب بتطوير المملكة اقتصاديا وفكريا ربما الان يستعين بالغرب ولكن هو يرغب بأخذ الاكتفا منهم كونهم متقدمين في مجالات عديدة ولكن اتوقع هو يطمح بأن تصبح المملكة ذو شأن عظيم بين بلدان العالم ولا اعتقد بأنه يخالف الشرع ويعلم بأنه لا نجاح بدون توفيق الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *