تداول ناشطون صورة نشرها الفنان الكويتي الراحل ، قبل ساعات بحسابه في سناب شات، تعد الأخيرة قبل إعلان وفاته، ما يثير مزيدًا من علامات الاستفهام، حيث ظهر الراحل بصحة جيدة.

وتوفي الباروني، صباح الثلاثاء، عن عمر ناهز 44 عاماً، فيما أشار بعضُ مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعيّ، إلى أن سبب الوفاة سكتة قلبية.

 

وتفاعل نشطاء موقع “تويتر” مع خبر وفاة الفنان، معبرين عن صدمتهم، من خلال هاشتاغ #عبدالله_الباروني.

كشف الفنان الكويتي فهد البناي، تفاصيل موقف دار بينه وبين الراحل في نهاية آخر يوم قبل وفاته، حيث لم يكن أحد منهما يتصور أن يكون مشهد الختام للفنان عبدالله الباروني.

 

وروى البناي ما قال إنها صورة “الوداع الأخير”، حيث كتب على حسابه الشخصي على “انستغرام”، قائلًا: “من ساعات وتحديدًا أمس كنت أمثل معاه مشهد ونضحك، وكنت اطفره كالعادة واخرعه من المرتفعات..استغربت بعد ما خلص مشهده معاي من بعيد قتله يعطيك العافيه الباروني، ناداني وحضني حيل ويقولي انت ممتع الشغل معاك فهوود الله يوفقك”.ك”.

من الصبح والله مصدوم وموعارف شكتب عن هالانسان الخلوق الله يرحمه من ساعات وتحديدا امس كنت امثل معاه مشهد ونضحك وكنت اطفره كالعاده واخرعه من المرتفعات،واستغربت بعد ماخلص مشهده معاي من بعيد قتله يعطيك العافيه الباروني ناداني وحضني حيل ويقولي انت ممتع الشغل معاك فهوود الله يوفقك، ، واستغربت والله لاني مشتغل معاه من قبل اول مره يحضني بهالشكل .. واليوم انفجعنا بخبر وفاته ربي يرحمه برحمته ويلهم اهله الصبر والسلوان يارب .. ادعوله جزاكم الله خير #انا_لله_وانا_اليه_راجعون #عبدالله_الباروني_في_ذمة_الله

A post shared by (بوصقر) فهد البناي (@fhad_albannai) on

يذكر أن عبد الله الباروني ممثل كويتي من مواليد 1973. بدأ التمثيل عام 1991، من خلال مشاركته في مسرحية “فري كويت” أما مشاركته في الدراما فكانت عام 1998 من خلال مسلسل “زمن الإسكافي” بدور “صخر”.

 

وفي عام 2003 شارك عبد الله الباروني في عدد من الأعمال الهامة منها: “رحلة بوبلال”، “ياخوي”، “حتى التجمد” وفي عام 2004 و2005 شارك عبد الله الباروني أيضاً في “شباب كول”، “مال وأحلام”، “الأخرس”، “ان فات الفوت”، وغيرها، وحصل الراحل على جائزة أفضل ممثل دور ثاني في “مهرجان المسرحي” عن مسرحية “صانع السفن”.

 

وفي عام 2007 شارك في أكثر من 5 أعمال درامية ومنها: (رحلة شقى، في البيوت أسرار، الأصيل، أوه يا مال وغيرها).

 

أما آخر أعماله وأبرزها عام 2013 كانت “أيام العمر”، و”بركان ناعم”، و”حبيبة”.