في حواره الأول مع وسائل الإعلام وبعد لقاءه ولي العهد السعودي في المصرية قبل أيام، صرح البابا ، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المصرية بأنه يريد أن يحول “ابن سلمان” دعوته له لزيارة المملكة إلى دعوة بصورة رسمية.

 

وقال تواضروس الثاني في حواره مع صحيفة “عاجل” الإلكترونية، أنه يرغب في أن تتحول دعوة ولي العهد له لزيارة السعودية إلى أمر رسمي، كاشفا عن زيارة أحد الأساقفة إلى السعودية منذ سنتين ضمن وفد شعبي التقى خادم الحرمين، وأنه سيلبي الدعوة إذا أصبحت رسمية.

 

وتابع البابا تواضروس أن القرارات الملكية في السعودية تمثل إضافة للمجتمع السعودي، “لأنه لا يمكن أن تعيش دولة أو ثقافة أو حضارة أو أديان في معزل عن الآخرين”.

 

وأظهر”تواضروس” إعجابه بالتغييرات التي تشهدها المملكة، وذكر أن “ابن سلمان” “مثقف وصاحب رؤية وقارئ جيد للتاريخ”.

 

ورأى البابا أن زيارة ولي العهد التي استغرقت 30 دقيقة تقريبا كان “تأثيرها كبيرا وفعلها طيبا”، وأكد أن ولي العهد يعرف جيدا تاريخ المصريين.

 

وقال البابا تواضروس إنه ذكر مثل مصري معروف في نهاية الزيارة لولي العهد السعودية وهو “البعد جفا”، فرد عليه الأمير قائلا: إن كل الأمثال المصرية معروفة في المملكة.

 

وزار مؤخرا، والتقى بالبابا تواضروس الثاني داخل كنيسة العباسية، كما اجتمع بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وكذلك رئيس ، في أول جولة خارجية له بعد توليه منصب ولي العهد في المملكة.

 

وشن الكاتب والمحلل السياسي المصري سامح عسكر هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قبل أيام وذلك على إثر معايرته لقطر بقلة عدد سكانها، واعتبار مطبليه أن زيارته للكنيسة المرقسية في مصر بالأمر العظيم.

 

وقال “عسكر” في تغريدة له رصدتها (وطن) حينها منقدا من يتغنون بزيارته للكنيسة المصرية باعتباره أمرا عظيما: “بعض العلمانيين انخدعوا بقرارات بن سلمان الأخيرة لدرجة المبالغة بوصفه (زعيم التنوير العربي)..كيف هذا يقارن ببورقيبة أو أتاتورك، كيف يقارن بتوماس جيفرسون أو نضعه في كفة واحدة مع روسو وفولتير.؟؟!…شئ مؤسف يقولون لقد دخل كنيسة العباسية ، قلت : الأولى يدخل مساجد الشيعة في بلده..!”.

 

وكان “ابن سلمان” قد علق على الازمة مع خلال لقاء جمعه بعدد من الإعلاميين ورؤساء تحرير الصحف المصرية في منزل السفير السعودي بالقاهرة أحمد القطان قائلا: “لا أشغل نفسي بها، وأقل من رتبة وزير من يتولى الملف القطري، وعدد سكان لا يساوون شارعا في مصر، وأي وزير في الحكومة السعودية يستطيع يحل الأزمة القطرية”.

 

كما هاجم ووصفها بضلع في مثلث الشر.