كشف الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” ، أن مجموعة إماراتية إلكترونية تعرضت له عبر تطبيق “واتساب” بأرقام هواتف إماراتية.

 

وأوضح ريان في تغريدة له عبر تويتر:” أمطروني بصور جنسية مفبركة لي ولوالدي رحمه الله”، وتساءل هل هذه هي الأخلاق التي يريدها وحكام لشبابهم ؟.

 

واستهجن الإعلامي الفلسطيني الهجوم الإماراتي قائلاً:” ما هذا الفجور الذي أصاب الإمارات وشعبها ؟”.

 

ورفض جمال ريان نشر الصور خشية تعليق حسابه على تويتر، لإن ذلك يخالف معايير النشر والتغريد.

 

وأثارت تغريدة ريان استياء المعلقين من الهجوم الإماراتي، وعلق المغرد علاء عناسوة:” انه فجو غير مسبوق من شباب الامارات وحاكمهم وغير مستبعد منهم ذلك، الفبركة والتضليل والاتهامات والكذب منهم حدث ولا حرج”.

 

وقال الناشط معتصم عبد الله في رده على التغريدة:” من غيضهم منك أستاذ جمال، لأنك توجعهم، ولا تعتب على من لا شرف ولا كرامة له، العيب اذا طلع من أهل العيب مش عيب، تربية الشيطان ابن ناقص”.

 

ورد المغرد تميم جلوري قائلاً:” هذه هي ثقافتهم واخلاقياتهم وبيئتهم . على هكذا هم ولدوا وتربوا وتعلموا من آبائهم . وهم ينقلوها لأبنائهم . لانها من العادات والتقاليد والموروث الشعبي . من معلايه وتوابعها وملحقاتها .”.