تناقلت وسائل إعلام سعودية على نطاق واسع قصة مواطن سعودي يدعى “” تمكن من ، من الاختطاف في مدينة أبها التابعة لمنطقة عسير في مشهد يذكر بالأفلام البوليسية.

 

“والله ما يروح وأنا بو سعد”

 

ووفقا لما نقله موقع “العربية”، فإن “الشهراني” تمكن من إنقاذ طالبة تبلغ من العمر 15 عاماً، بعد أن قام بمراقبة سيارة بعد الاشتباه بها، إذ بعد الاشتباه بالسيارة الخاطفة، لاحقهاً مصوراً وموثقاً عملية الخطف المريبة هذه، مؤكداً أنه سينقذ الفتاة، إذ سمع صوته في الفيديو يقول: “والله ما يروح وأنا بو سعد”، في إشارة إلى أنه لن يترك الجاني ينجو بفعلته.

 

وعن تفاصيل القصة تحدث الرجل قائلاً: “أثناء توجهي لمدينة أبها، لاحظت وقوف مركبة سوداء من نوع كامري، يستقلها شخص أمام (طالبة) خرجت من مدرستها القريبة من المكتبة العامة بأبها أثناء هطول الأمطار، ووقفت تنتظر أهلها لاصطحابها”.

 

وأضاف الشهراني، أنه أحس بشيء مريب، وفضل مراقبة الموقف، ولاحظ بأن الخاطف المرتبك، قام بإقناع الطالبة بالركوب معه.

 

بعدها قرر اللحاق بالمركبة المشبوهة التي سلكت طريق الحزام الدائري بمدينة أبها، لتتجه فجأة نحو عقبة ضلع الرابطة -بين أبها وجازان- فوثق حينها مقطع فيديو قصير أثناء نزول المركبة من عقبة ضلع، وأثناء متابعته للمختطف، شاهد الطالبة وهي تحاول أن تستغيث عبر نافذة المركبة الخلفية.

وقام في الحال بإبلاغ الدوريات الأمنية، وتم إجبار سيارة الخاطف على التوقف، حينها خرجت الفتاة من المركبة فوراً، ليهرب الخاطف نحو أبها، إلا أن الشهراني تمكن وبمساعدة رجال الأمن، من القبض عليه.

 

وإثر عمله هذا، حظي “الشهراني” بتكريم مدير شرطة أبها اللواء صالح القرزعي، تقديرا لمساهمته مع رجال الأمن وحمايته للفتاة.