في وصلة نفاق جديدة للداعية المصري المقرب من النظام ، نائب رئيس الدعوة السلفية في ، صرح “برهامي” في مؤتمر لدعم بأن التصويت له في الانتخابات القادمة هو حماية للدين والإسلام.. حسب وصفه.

 

وطالب “برهامي” خلال كلمته في المؤتمر الجماهيري الموسع الذي عقد في المنيا لدعم عبد الفتاح السيسي، أعضاء حزب النور والدعوة السلفية بالخروج والتصويت لـ السيسي، خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة، قائلا: «سيأتي يوم تقولون الله يرحم أيام السيسي، كما قولتموها من قبل على أيام حسني مبارك».

 

واستكمل نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية وصلة (تطبيله) للسيسي قائلا، إن علينا جميعا الخروج للتصويت في الانتخابات المقبلة لمنح الرئيس الشرعية الدولية، محذرا من أن عدم الخروج سيمنح أعداء الوطن التشكيك في شرعية الرئيس السيسي.

 

ووجه “برهامي” رسالة إلى المشاركين في المؤتمر قائلا: “مرشح دوخنا في كل حتة لتأييده” بهدف الحفاظ على استقرار الوطن والدين، قائلا: رصدنا 10 مشاريع تدميرية دعوا إليها الجماعة المنحلة في مرحلة اليأس” منها الفوضى، اللعب بالجنيه المصري والدولار، وملفات الكهرباء، والمياه، والوقود، وغيرها.

 

وأضاف أن على الشعب تحمل حالة الغلاء، وأن الدول المجاورة التي تعرضت للفوضى والبلطجة يتمنون العيش في حاله فقر وغلاء مقابل الأمن والسلام لشعوبهم، حيث أصبحت تلك الدول ضعاف بالفوضى والبلطجة، وانتشر بينهم فكر القاعدة، والليبراليون، والعلمانيون، والشيوعيين، والحوثيين، فأصبحت بلادهم خرابا.

 

ويعد ياسر برهامي أحد أعمدة انقلاب 3 يوليو في مصر، حيث ظهر بجانب قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي على أنه رمز للسلفيين والتيار الديني في مصر.