أكدت نجلة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عن افتخارها الشديد بوالدها الذي رفض أن ينحني لـ”أذناب الفرس”، مؤكدة بأن العرب لم يعرفوا بعده عزا أو كرامة، على حد وصفها.

 

وقالت “رغد” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مذكرة بانتصار الجيش العراقي عام 1988 على في حربهما التي استمرت 8 سنوات: ” ابناء فارس ومرتزقتهم يستحيل ان ينسوا هذا اليوم فهو #يوم_النصر_العظيم والذي تم فيه سحق جماجمهم اللعينة”.

وأضافت في تغريدة أخرى معبرة عن افتخارها بوالدها: ” انا رغد صدام حسين عبد المجيد التكريتي صديقة الجميع وعدو امريكا وعملائها والدي من خيرة الرجال وقائد عربي فقدناه بهذا العصر”.

 

وتابعت قائلة:” رجل رفض ان تنحني كرامته وشهامته العربية لأذنب الفرس وعبدة الطاغوت الامريكان رجل لم نعرف بعده اي كرامه وﻻ عز للعرب رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته”.

يشار إلى أن يوم النصر العظيم هو اليوم الذي أعلن في الجيش العراقي الانتصار  على إيران ، بعد حرب دامت ثمان سنوات في ثمانينيات القرن الماضي ، تجرعت خلالها إيران مرارة الذل والهوان.

 

ففي اليوم الثامن من أغسطس/آب عام 1988 ، تم الإعلان رسميا عن وقف إطلاق النار بين وإيران وإعلان النصر للجيش العراقي.

 

يذكر أن هذه الذكرى ستحل هذا العام على العراق في وقت تسيطر فيه إيران على زمام الأمور في العراق عن طريق أذنانها في العملية السياسية الحالية التي نسج خيوطها الاحتلال الأمريكي وبمباركة طهران بعد احتلال العراق عام 2003 .

 

فمنذ ذلك الحين وتعيث إيران في العراق فسادا وإفسادا عن طريق ميليشياتها الطائفية التي قتلت وشردت عشرات الآلاف من العراقيين وكأنه عقاب جماعي على هزيمتها النكراء من الجيش العراقي عام 1988.