كشف الفنان المغربي ، أنه سيتمكن من العودة “مؤقتاً” إلى خلال الأيام المقبلة، بعد اطلاق سراحه قبل أشهر ومنعه من مغادرة التراب الفرنسيّ بعد ادّعاء فتاة فرنسية عليه بالإعتداء الجنسي عليها.

 

ونشر “المعلم” صورة تجمعه بطفلة على حسابه على “انستغرام” وبدا في غاية السعادة وعلق عليها قائلاً: “أودّ احبائي ان أشارككم خبر عودتي المؤقتة الى بلدي المغرب خلال الأيام المقبلة القريبة ان شاء الله وسوف اغتنم هذه الفرصة كي اطرح عملي الجديد (غزالي غزالي) من وطني الحبيب. احبكم”.

يذكر أن الشرطة الفرنسية ألقت القبض على لمجرد في تشرين الاول (أكتوبر) من العام الماضي بتهمة فتاة فرنسية تدعى لورا بريول في فندق “ماريوت باريس شانزليزيه” وسجن لمدة 6 أشهر، وخلال نفس القضية تقدمت شابة فرنسية أخرى من أصول مغربية، بدعوى ضد لمجرد، حيث منع بعدها من مغادرة الأراضي الفرنسية ليتم البت بقضيته.