في واقعة مثيرة للسخرية وفي ظل التوتر بين المملكة العربية وتركيا، أعلنت مجموعة قالت مجموعة قنوات “إم بي سي” عن تلقيها أوامر بوقف بث المسلسلات التلفزيونية التركية.

 

وتحظى المسلسلات التركية على الأخص بنسبة إقبال عالية في أنحاء الشرق الأوسط إلا أن متحدثا باسم المجموعة قال إن الحظر الشامل بدأ سريانه في الثاني من مارس آذار.

 

ويدير مجموعة (إم بي سي) رجل الأعمال السعودي وليد آل إبراهيم ومستثمرون سعوديون آخرون.

 

وقال المتحدث باسم (إم بي سي) وفقا لما نقلته “روترز” إن هناك قرارا يشمل فيما يبدو عددا من المحطات التلفزيونية العربية في عدد من الدول بما في ذلك (إم بي سي) بوقف إذاعة المسلسلات التركية.

 

وتعتبر السعودية والإمارات حزب العدالة والتنمية الحاكم في والذي شارك في تأسيسه الرئيس التركي رجب طيب صديقا لقوى إسلامية تعارضها الدولتان.

 

ويشن معلقون عرب أيضا حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ضد ما يعتبرونه تغلغلا للثقافة التركية في المنازل العربية عبر الدراما التلفزيونية المدبلجة عادة بالعربية.

 

وقال حايك إن الحظر يشمل جميع ويؤثر بشكل فوري على ستة مسلسلات. وأضاف أن ذلك سيؤثر على الأرجح على العائدات ونسبة المشاهدة التي زادت على مدار أكثر من عشرة أعوام.

 

إلا أن القرار فتح الفرصة أيضا أمام صناع الدراما في دول مثل ولبنان لسد هذه الثغرة. وقال حايك إن القرار يمكن أن يكون حافزا للمنتجين العرب لصنع دراما عربية عالية المستوى يمكن أن تكون بديلا جيدا لتلك التي تم منع عرضها